• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شبح الرشاوى يطارد النادي الكوري

تشونبوك.. من «إفلاس 1993» إلى «مونديال 2006»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

جيونجو (الاتحاد)

لا يبدو تاريخ تشونبوك عريقاً، مقارنة بالعين الطامح إلى التتويج باللقب القاري لأبطال آسيا 2016، على حساب منافسه الكوري، حيث تأسس تشونبوك في يناير 1993 تحت اسم «وانسان بوما»، على يد أو هيونج كون، ولم يتمكن النادي من توفير رأس المال الكافي، وأشهر إفلاسه، قبل أن ينجح في التأهل إلى دوري المحترفين، ورغم أن شركة بوباي المحدودة وفرت دعماً مادياً للنادي كان كافياً لإيصاله للدوري باسم «تشونبوك بوفالوز»، إلا أن المشاكل المادية عصفت بالنادي مجدداً، وتم تفكيكه بعد آخر مباراة في موسم 1994، ومع استضافة كوريا الجنوبية لكأس العالم 2002، قامت شركة هيونداي بضم جميع لاعبي فريق تشونبوك بوفالوز، وأسست نادياً جديداً باسم تشونبوك دينوز في ديسمبر 1994.

وبداية من عام 1994 قامت رابطة دوري المحترفين بالإعلان عن نادي تشونبوك بوفالوز وتشونبوك هيونداي موتورز كناديين مختلفين، ولهذا يجد الباحث عن تاريخ النادي الكوري رصداً لتاريخ وإحصاءات تشونبوك هيونداي موتورز بداية من 12 ديسمبر 1994 فقط، ولم ينافس تشونبوك في البداية على لقب الدوري، بعد أن ظل مكتفياً بوسط الجدول في كل موسم، قبل أن تتغير الأوضاع بشكل جذري بعد التعاقد مع المدرب تشوي جانج هي في يوليو 2005، ليفوز الفريق بكأس الاتحاد الكوري في ديسمبر من العام نفسه.

وبدا من اللافت في مسيرة تشونبوك إنهائه مشاركته في الدوري المحلي موسم 2006 في مركز متأخر باحتلاله المرتبة ال11، غير أن نهاية الموسم ذاته شهدت حدثاً تاريخياً حينما فاز «المحاربون الخضر» بلقب دوري أبطال آسيا 2006، كأول بطل من شرق القارة في النسخة الجديدة للبطولة القارية التي انطلقت 2003، وتخطى تشونبوك في طريقه نحو اللقب مجموعة من الأندية العريقة أمثال جامبا أوساكا الياباني، شنغهاي الصيني، ومواطنه أولسان الكوري، قبل الفوز على الكرامة السوري بنتيجة 3-2 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.

وحظي تشونبوك في ديسمبر من عام 2006 بفرصة المشاركة في كأس العالم للأندية ممثلاً لـ «القارة الصفراء»، حيث خسر مباراته الأولى أمام كلوب أميركا المكسيكي بهدف، ليفوز في الثانية على أوكلاند سيتي النيوزيلاندي بثلاثية نظيفة، وينهي مشاركته في البطولة في المركز الخامس، ليكون أبرز إنجاز في النادي بعد الفوز بلقب أبطال آسيا 2006، وخسارته اللقب عام 2011 أمام السد القطري بركلات الترجيح.

وتزامنت مشاركة تشونبوك في النسخة الحالية لأبطال آسيا 2016، مع أعلان الادعاء الكوري في مايو الماضي اتهام اثنين من الحكام في الدوري الكوري بتلقي رشاوى من مسؤولين في تشونبوك، تبلغ قيمتها 5 ملايين وون كوري، قبل أن يتم في 30 سبتمبر الماضي الإعلان عن خصم 9 نقاط من رصيد تشونبوك في الدوري وتغريمه 10 ملايين وون كوري «نحو 90.857 ألف دولار» من لجنة الانضباط في الاتحاد الكوري، وأصدرت محكمة مقاطعة بوسان حكما بسجن المسؤولين المتورطين لمدة 6 أشهر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا