• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

استجابة لدعوة محمد بن راشد

طلبة «زايد العليا» يشاركون في فعاليات مبادرة «شكراً خليفة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- عبر منتسبو مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات التابع لمؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانيّة وذوي الاحتياجات الخاصة أمس عن شكرهم وتقديرهم لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، من خلال احتفالية تم تنظيمها بمقر المركز اشتملت على عدد من الفعاليات، منها تصميم لوحة كتب عليها «شكراً بابا خليفة» قام الطلاب وكوارد المركز الإدارية والتربوية بلصق صورهم عليها.

ورفعت المؤسسة أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو رئيس الدولة، وذلك استجابة للمبادرة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله« شكراً خليفة ».

وعبر طلاب المركز بصدق عن مدى امتنانهم وحبهم للقيادة الرشيدة متمثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والتي جعلت منهم أسعد شعب في العالم.

وقام الطلاب بمشاركة مريم سيف القبيسي رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة، وناعمة عبدالرحمن المنصوري عضو مجلس الإدارة مديرة مركز مطبعة المكفوفين، وهيا عبدالله الحمادي، مديرة المركز، بالتعبير عن شكرهم بعدة صور، منها قيام قسم الصم برفع لوحات بلغة الإشارة بحروف كلمة شكراً بابا خليفه، كما تم تجسيد منحوتة بنفس العبارة بالصخور الملونة على الرمال عليها علم الدولة، إضافة إلى عمل مجموعة من الرسومات بأنامل المعاقين تعبر عن الاستجابة لتلك المبادرة.

وقالت مريم سيف القبيسي، رئيس قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة: إن المؤسسـة إذ ترفع شكرها إلى صاحب السمو رئيس الدولة يحفظه الله في تلك المناسبـة الغاليـة على كل مواطـن ومقيم على هذه الأرض الطيبة لا يسعهـا إلا أن تتقـدم بأسمـى آيات الشكر والتقديـر إلى سموه، وإلى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على مجهودات سموهم الكريمة ورعايتهم المتواصلة لفئات ذوي الإعاقة والأيتام من مجتمعنا وعلى ما تقدمه قيادتنا الرشيدة من مساندة ودعم لأعمال ومشاريع المؤسسة التي تخدم هذه الفئات في أبوظبي.

ومن ناحيتها، قالت هيا عبدالله الحمادي: إن «كل كلمات الشكر والتقدير لا تفي لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، حقه ولا تكفي للتعبير عن موقعه في قلوب المواطنين الإماراتيين والمقيمين في الدولة في كل امارات الدولة، وإنها للفتة عظيمة وجليلة تعكس مشاعر أهل الإمارات جميعاً، للقائد الذي تحمل مسؤولياته بإخلاص واقتدار، وقاد الإمارات إلى مراحل جديدة ومميزة من التطور في جميع المجالات سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، وهو «خير خلف لخير سلف»، قاد سفينة الوطن باقتدار وثقة بعد رحيل الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وحافظ على الأمانة، وحقق ما كان يتمناه الشيخ زايد، رحمه الله، لدولة الإمارات وشعبها من تقدم ورفعة، وأطلق «مرحلة التمكين»، لتعزيز مشاركة المواطن في الشأن العام، وضرب المثل والقدوة لكل الحكام في العالم في رعاية شعبه والتفاعل الإيجابي معه».

ومن جانبها، قالت وداد مبارك، رئيس قسم الأنشطة بمركز أبوظبي: مبادرة «شكراً خليفة» تعكس صورة وطنية لشعب متوحد متلاحم بقيادته، شعب ينعم بالسعادة والرخاء بفضل رعاية قيادته الحكيمة لهذا الوطن الأبي القوي، هذا ما جعل دولة الإمارات العربية المتحدة الرقم واحد في تحقيق منجزات حدة، وجعلها حديث العالم وعيونه الثاقبة التي ترحل إليها كل يوم لتتابع منجزها الوطني وتفردها في كثير من المجالات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض