• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الانتقادات تضيِّق الخناق حول «السيليساو» و«الفنية» في اجتماع دائم

سكولاري يرفع الضغط عن «السامبا» بـ «السباحة» قبل «الديربي»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

لا صوت يعلو على صوت معركة الجمعة بين البرازيل وكولومبيا في «ديربي» من نوع آخر بنكهة لاتينية تجمع بين أصحاب الأرض، وأحد أخطر الفرق في البطولة، الذي يقوده الموهوب جيمس رودريجيز، وذلك في ربع نهائي بطولة كأس العالم العشرين المقامة حالياً في ضيافة البرازيل.

أما المشهد في البرازيل، فهو يختلف كثيراً، حيث زادت حدة الانتقادات لمستوى وأداء «السيليساو» في المونديال، خاصة، بعد الصعود بـ «شق الأنفس» وبضربات الترجيح أمام تشيلي في الدور الثاني، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل، حيث ظهر «السامبا» عاجزاً عن فك طلاسم «لاروخا» في موقعة لاتينية لاتينية بدور الـ16.

ووصل الأمر لدرجة توجيه انتقادات لاذعة لتشكيلة المنتخب وطريقة لعبه وقدرات سكولاري نفسه، غير أن كل الانتقادات التي سيقت لم تمنع جهاز «السامبا» من العمل بشكل مكثف، للاستمرار في مهامه نحو التأهل إلى نهائي البطولة، رغم صعوبة المواجهة المقبلة في «ربع النهائي»

ومنح سكولاري، لاعبي البرازيل راحة سلبية لمدة 24 ساعة، وأمر بحضور عائلات اللاعبين إلى معسكر إقامة المنتخب في جرانجا كوماري على أطراف مدينة ريو دي جانيرو، وفي اليوم الثاني لجأ الجهاز الفني للمنتخب البرازيلي لتدريبات ترفيهية بغرض العلاج من آثار الإرهاق، والضغط الذهني على اللاعبين، التي كانت عبارة عن علاج «بالاسترخاء في حمام السباحة» الخاص بمنتجع دي جراندي مقر المنتخب البرازيلي، وحصلت «الاتحاد» على صور التدريبات الخاصة لإزالة الضغط عن لاعبي «السيليساو»، خاصة أن ضغوط استضافة المونديال وضرورة الظفر باللقب الغائب عن الخزائن البرازيلية منذ عام 2002 أديا إلى إصابة الجميع بحالة من التوتر الشديد على كافة المستويات، خاصة بعد التأهل الصعب إلى دور الثمانية، بالتزامن مع الأداء المتميز والراقي للمنتخب الكولومبي الذي جعله مرشحاً فوق العادة لبلوغ النهائي.

ولم تقل حدة التوتر أيضاً بالنسبة لاتحاد الكرة البرازيلي، وذلك بعدما شوهد أفراد اللجنة الفنية لـ «السيلساو»، بالإضافة إلى رئيس الاتحاد بشكل مستمر ودائم في معسكر إقامة المنتخب البرازيلي، بأطراف مدينة ريو دي جانيرو، قبل مواجهة تشيلي وحتى بعدها، ويوجد كارلوس ألبرتو بيريرا رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد البرازيلي، وخوسيه ماريا مارين رئيس الاتحاد البرازيلي دائماً في معسكر «السيليساو».

ويعمل المنتخب البرازيلي بطريقة مختلفة، حيث تضم اللجنة الفنية مدربين ولاعبين سابقين، وتنبثق عنها لجنة الرقابة الفنية، وهي المسؤولة عن إعداد التقارير الفنية عن المنتخبات المنافسة، بالإضافة إلى متابعة اللاعبين المحترفين داخل أو خارج البرازيل، والاجتماع بشكل مستمر مع الجهاز الفني الذي يقود المنتخب البرازيلي الأول برئاسة لويس فيلبي سكولاري، وتضم تلك اللجنة المدرب أليكسندر جالو مدرب المنتخب البرازيلي الأولمبي وجونيور اللاعب البرازيلي السابق، بينما يقوم بيريرا بدور المشرف الأعلى على الشؤون الفنية للاتحاد البرازيل عموماً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا