• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

أشاد بروح اللاعبين في خوض «مونديال القوارب»

الكثيري: مشاركة منتخبنا في «المطاطية» مثالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

علي الزعابي (أبوظبي)

وصف النقيب ياسر الكثيري إداري منتخبنا مشاركة المنتخب في البطولة العالمية للتجديف بالقوارب المطاطية في التي أقيمت بالعين واستضافتها الحديقة المائية «وادي ادفنجر» بالمثالية وحققت كل الأهداف في التجربة الأولى لهم، موضحاً أن العمل على تأسيس المنتخب المكون من شرطة أبوظبي كان سريعاً للغاية وبدأت المباشرة باختيار المرشحين الأفضل من بين المتطوعين استمر ذلك أكثر من شهرين قبل أن يتم اختيار 7 لاعبي، لتبدأ رحلة الإعداد لخوض البطولة.

وقال: تم اختيار العناصر الأحق في التواجد ضمن صفوف المنتخب، وبعد أن تم اختيار 5 لاعبين بالإضافة إلى اثنين منهم احتياط بقيادة العقيد محمد إبراهيم العامري، عملنا بعد ذلك على التدرب بجدية وشرح قواعد اللعبة والتكنيك الخاص بها كونها رياضة حديثة في الدولة، إلا ونجحنا في تكوين فريق جيد يستطيع التواجد ضمن المنتخبات المشاركة والتنافس مع المنتخبات العالمية والتي تمتلك خبرة طويلة في هذه الرياضة تفوق 20 عاماً مثل ألمانيا والبرازيل وغيرها من المنتخبات التي تشارك بشكل مستمر في مختلف البطولات العالمية والقارية وغيرها.

وأضاف: أعتقد أنها كانت تجربة مفيدة لجميع المشاركين وأكسبتنا خبره في هذه الرياضة، بالإضافة إلى ولادة رياضة جديدة يمكن التفوق بها في حال الاهتمام بها، وأتمنى أن نشارك في النسخة القادمة التي ستقام في اليابان، خصوصاً في حال التنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي على رعاية هذه الرياضة ودعمها أو إنشاء جمعية خاصة بها أو اتحاد من أجل مواصلة العمل وتنميتها في المستقبل.

وتابع: جميع اللاعبين تعلقوا بهذه الرياضة، واستمتعوا بها ولديهم الروح والعزيمة لمواصلة التدريبات وتطوير مهاراتهم، ويمكن أن يتم فتح المجال لمشاركة آخرين في حال الجدية بالاهتمام والرغبة في مواصلة العمل، فالبعض أكد على رغبته بالتواجد في النسخة القادمة حتى بشكل شخصي، ولكننا نتمنى أن توضع هذه الرياضة بشكل جدي في أجندة الرياضات المعتمدة في الدولة وإنشاء مركز متخصص لها، لتسهيل إجراءات المشاركات كافة بمختلف البطولات سواء كانت في الدولة أو خارجها، وهناك أماكن مخصصة للتدرب كوادي أدفنجر والرغبة متواجدة ضمن المشاركين في المنتخب، بالإضافة إلى جميع العناصر التي حضرت للتدرب سابقاً.

واستضاف البطولة الحديقة المائية «وادي ادفنجر» للمره الأولى بعد تأسيسه قبل أشهر قليلة وهي الأولى أيضا في الإمارات، ونظمتها بالشراكة مع الاتحاد العالمي للتجديف بالقوارب المطاطية تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.

وأقيمت المنافسات ضمن أربع فئات رئيسة، هي السرعة والتجديف وجهاً لوجه والتجديف المتعرّج والتجديف مع التيار، بعد أن وجد الاتحاد الدولي الخاص باللعبة وادي أدفنجر مطابق لجميع القوانين المعمول بها في منافسات هذه البطولة، واتسمت المنافسات بالندية والحماس بين جميع المنتخبات المشاركة.

وقدم منتخبنا مستوى جيدا خلال المنافسات مقارنة مع المشاركة الأولى أمام منتخبات عالمية لها باع طويل ليتفوق على 7 منتخبات عالمية في جدول الترتيب بختام البطولة، وتتميز منتخبات ألمانيا والبرازيل ونيوزلندا بالخبرة الكبيرة بعد أن سيطرت على المراكز الأولى خلال المنافسات الأربع، وشارك 85 فريقاً من 28 دولة في جميع الفئات، وكان منتخبنا يعد الأكثر حداثة بين المنتخبات المشاركة، نظراً لقصر المدة الزمنية التي تم تكوين الفريق فيها، بالإضافة إلى عدم وجود اتحاد باللعبة في الدولة والمنطقة بشكل عام، غير أن استضافة الدولة لمنافسات هذه البطولة كانت أحد أسباب ولادة هذه الرياضة في الدولة بمشاركة مكونة من شرطة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا