• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نفذ 294 مهمة خلال الربع الأول من العام

100 % «استجابة» «جناح الجو» في شرطة دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

تحرير الأمير

تحرير الأمير (دبي)

كشفت إحصائيات الإدارة العامة للنقل والإنقاذ في شرطة دبي، عن ارتفاع عدد المهمات الجوية التي نفذها مركز الجناح الجوي، خلال الربع الأول من العام الجاري مقارنة بالأعوام السابقة، بواقع 294 مهمة. فيما بلغ مؤشر الاستجابة لمركز الجناح الجوي 100%.وبينت الإحصائيات أن المهمات الجوية تنوعت وفقاً لأهدافها، حيث تم تسجيل 16 منها لغرض التدريب، و136 مهمة كانت على شكل دوريات، و17 بهدف إجراء عمليات بحث.وأوضحت الإحصائيات أن مركز الجناح الجوي نفذ في الربع الأول من العام الجاري 8 مهمات بهدف نقل مرضى، و27 لنقل مصابين، و27 لغرض مهمة رسمية، و15 لفحص طائرات، فيما تم استخدام الطائرات في 5 مهمات تصوير جوي، و6 مهام نقل مباشر.وأكد العميد الطيار أنس المطروشي مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ بشرطة دبي، أن الجناح ينفذ مهام إنسانية تتمثل في نقل المرضى من العيادات إلى المستشفيات، وخدمات الإنقاذ، علاوة على خدمة استخدام طائرات مركز الجناح الجوي في الخدمات الخاصة مقابل رسوم معينة.وقال إن مركز الجناح الجوي يضم طيارين إماراتيين أكفاء يخضعون لدورات مستمرة في طرق التعامل مع الطوارئ، حيث ينفّذون مهمات سريعة على ارتفاعات منخفضة، وكذلك في المناطق المزدحمة بالجمهور، وأنهم يتلقون العديد من الدورات في هذا المجال.وأشار إلى أن الدور الذي يقوم به طيارو الجناح الجوي بشرطة دبي يأتي تفعيلاً لمبدأ الشراكة المجتمعية، ومواجهة الأخطار في سبيل تأدية الرسالة الإنسانية وتقديم أفضل الخدمات في أسرع وقت، وتحت أي ظرف.وقام المركز خلال الفترة المذكورة بتسيير 78 دورية في النهار، و58 دورية في الليل. و14 دورية نقل مباشر و21 نقل مصاب خلال ساعات النهار و18 نقل مصاب خلال ساعات الليل و5 عمليات تصوير جوي و35 مهمة رسمية و3 مهام بحث بحري و17 بحثا بريا و6 نقل مريض خلال النهار و2 خلال الليل و18 فحص طائرة و19 تدريبا بواقع 294 مهمة. نفذها مركز الجناح الجوي. كما نفذت طائرات الجناح الجوي في شرطة دبي 137 دورية جوية و72 مهام أخرى. إلى ذلك، تصدر شارع الشيخ زايد قائمة الشوارع والمناطق الأشد خطورة في دبي خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث نفذت بعثة فريق الإنقاذ الجوي ما مجموعه 7 عمليات لإسعاف المصابين على الطريق تم إنقاذ 24 حالة طارئة خلالها فيما سجلت الجنسية الآسيوية رقم 1 من حيث التعرض لحوادث طارئة بلغت 14 حالة ثم الإماراتية بواقع 5 حالات فالعربية 3 حالات.وقال المقدم طيار خلفان المزروعي رئيس قسم الإنقاذ الجوي في شرطة دبي، إن هذه الحوادث كانت الأكثر خطورة، وتطلبت تدخل فريق الإنقاذ الجوي للمساعدة في نقل الضحايا إلى المستشفيات منوهاً بأن التوقيت من السادسة وحتى العاشرة ليلاً هي الفترة الحرجة اذ تم تسجيل معظم الحوادث خلالها بمعدل 8 حوادث أليمة، عازيا ذلك باعتبار هذا التوقيت هو توقيت «الذروة» نظراً لعودة معظم السكان من العمل، ما يجعل أعداد السيارات على الطرقات تشهد زيادة ملحوظة في هذا التوقيتوأوضح أن دوريات الشرطة لا تستعين بالجناح الجوي، إلا إذا كان ضحايا الحوادث في حالة حرجة تتطلب نقلهم على جناح السرعة إلى المستشفى لإنقاذ حياته.وحل شارع محمد بن زايد في المرتبة الثانية خلال الربع الأول من العام الجاري من حيث أعداد الحوادث المرورية القاتلة التي تطلبت تدخل فريق الإنقاذ الجوي بـ 6 حالات تلاها مجمع دبي للاستثمار بواقع 3، فيما شهد كل من طريق دبي العين وشارع الإمارات وجبل علي غنتوت والجميرا والقوز 8 حوادث بواقع اثنين لكل منهما تدخل فيها فريق الإنقاذ الجوي لنقل المصابين إلى المستشفيات. وتعرضت منطقة حتا والهباب والعوير إلى حادث مروع لكل منهما.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض