• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكد أنه ليس متفائلاً بمنتخب البرازيل

دونجا: أسوأ «سامبا» منذ 40 عاماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

بدا البرازيلي دونجا أحد أساطير جيل التسعينيات وقائد «السيسلساو» الفائز بكأس العالم عام 94 والمدرب الأسبق للمنتخب البرازيلي لمدة 4 سنوات حتى عام 2011، غير متفائل، وهو يتحدث عن توقعاته لمشوار أصحاب الأرض في المونديال الذي تستضيفه البرازيل، بعد غياب 64 عاماً عن أرض السامبا، ووضح على دونجا صاحب الشخصية الهادئة تأثره بالأداء المتواضع -على حد وصفه - لـ «السيليساو» منذ بداية البطولة، حيث لم يقدم الفريق أداءً مقنعاً، بحسب المدرب الأسبق للبرازيل.

والتقت«الاتحاد» دونجا على هامش وجوده في مركز البث الفضائي بريو دي جانيرو، لتحليل مباريات المونديال، حيث أكد عدم ارتياحه حول مستوى «السيليساو»، الذي وصفعه بغير المقنع، ليس فقط خلال كأس العالم، ولكن أيضاً قبله، وقال «الفريق لم يقنعني بالأداء المعروف عن البرازيل، ليس في المونديال الذي ظهر خلاله الفريق دون ثقة كافية في النفس، ولكن حتى خلال كأس العالم للقارات، رغم فوزه بلقبها، فحتى الآن لا يزال «السيليساو» يعتمد على قوة الدافع الجماهيري، فضلاً عن ظهور تأثر اللاعبين نفسياً بالضغوط المحيطة بهم، وهم يعرفون أن الشعب البرازيلي لن يقبل خسارة بطولة على أرضه مرة أخرى بعد صدمة مونديال 1950، وشبح هذه البطولة لا يزال يحلق فوق رؤوس اللاعبين حتى الآن ، لذلك لو أراد منتخب «السامبا» أن يستمر ويتقدم ويحرز اللقب، فعليه أولاً التخلص من «شبح 50»، وإظهار الشخصية المتميزة للكرة البرازيلية التي يجب أن تفرض نفسها على أرض الملعب، وتكون أكثر سيطرة».

وكان دونجا قاد منتخب البرازيل لمدة 4 سنوات بعد اعتزاله بفترة قليلة، وحقق لقب كوبا أميركا، وكأس القارات، كما تأهل مبكراً للمونديال، وعن تلك الفترة التي قضاها مدرباً لـ «السامبا»، خاصة أنه تعرض لانتقادات شديدة طوال فترة عمله، قال «كانت فترة عصيبة، أعترف بذلك، لكننا نجحنا إلى حد بعيد فيها، وأعتقد أن نسبة نجاحي في قيادة المنتخب يمكن أن تصل إلى 80% إذا جاز لنا قياسها بالدرجات والنسب، ولم أجد دعماً كبيراً، كما هو متوافر الآن لجهاز المنتخب الحالي، ورغم ذلك نجحنا في تحقيق أهداف كثيرة وحصد بطولات وألقاب»

وأضاف «البعض يلومني على الخروج من مونديال 2010 دون تحقيق شيء، لكن لا أحد يتذكر أن بطولة جنوب أفريقيا كانت أقوى، ومنتخباتها أكثر قوة من منتخبات البطولة الحالية التي أفرزت أداءً غير قوي، كما تأهلت إليها منتخبات متوسطة المستوى بشكل».

وقال دونجا «واجهنا فرقاً قوية في تلك البطولة، لكن أكثر ما أثر علينا كانت القرارات التحكيمية العكسية التي أثرت كثيراً علينا، حيث دفعنا ثمن تلك الأخطاء بالخروج من البطولة».

وكشف دونجا عن تلقيه عروضاً مؤخراً من أندية خليجية بالدوريات السعودية والإماراتية والقطرية، ولكنه لم يقرر موقفه بعد، حيث كان يدرب إنترناسيونالي البرازيلي، حتى الموسم المنصرم، ولفت إلى أن محطته المقبلة ستكون قيادة منتخبات وليس أندية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا