• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

51 % من المتابعات الإعلامية إماراتية

«زايد للكتاب» تصدر تقريرها الإعلامي السنوي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

جهاد هديب (أبوظبي)

صدرت مطلع هذا الأسبوع عن جائزة الشيخ زايد للكتاب دراسة تحليلية ضمّها كتاب حمل العنوان: «التقرير الإعلامي - الدورة الثامنة»، غطّى «حضور الجائزة في الإعلام الإماراتي والعربي والدولي خلال الفترة من الأول من مارس وحتى منتصف مايو من هذا العام».

شمل الرصد وسائل الإعلام من صحف ومجلات ومواقع إلكترونية وفضائيات وإذاعات ووكالات أنباء ومواقع تواصل اجتماعي، وذلك عبر اللغات: العربية والإنجليزية والفرنسية والإيطالية، فأبرز التقرير أنه قد أتيح لتسعة وستين مليون شخص الاطلاع على نتائج الجائزة، حيث وصل عدد المقالات خلال فترة المسح إلى ثلاثمائة وتسعة وستين مقالة، حيث إن أكثر من ثلاثة أرباع التغطية كانت باللغة العربية، ونشر أغلبها في صحف محلية وعربية.

وعلى مستوى التوزع الجغرافي للتغطيات الإعلامية، فإن ما نسبته واحد وخمسون بالمائة كان في الصحف المحلية الإماراتية، تلتها السعودية بنسبة أربع وعشرين بالمائة لتتوزع سائر النسب على التوالي على: الأردن ولبنان والكويت والبحرين ومصر والمغرب. وتبعاً للغة المتابعات التي تناولت الجائزة، فإن ما نسبته خمسة وثمانون بالمائة قد جاء باللغة العربية، تلتها اللغة الإنجليزية بنسبة اثني عشر بالمئة ثم الإيطالية بنسبة ثلاثة بالمئة في حين أن نسبة تلك المتابعات بالفرنسية كانت أقل من واحد بالمئة. وقد جاءت التغطيات في الصحف بنسبة تسعين بالمئة بينما كانت في المجلات والمواقع الإلكترونية بنسبة خمسة بالمئة لكل منهما، حيث بلغ عدد الصحف ثلاثمائة واثنين وثلاثين صحيفة، وبلغ عدد المجلات سبع عشرة.

كما أشار التقرير إلى حضور الجائزة، خاصة حفل توزيع الجائزة، بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً: تويتر وفيس بوك وإنستغرام ويوتيوب، حيث لاحظت لجنة التقرير أن حضور جائزة الشيخ زايد للكتاب جاء على نحو لا يقل عن ما حققته من حضور في الصحف والمجلات وقنوات التلفزيون والإذاعات، فغرّد الكثير من الإعلاميين والأدباء والصحفيين العاملين في القنوات التلفزيونية والأفراد من المهتمين بالشأن الثقافي والمتابعين له، فملأت صور الحفل والفائزين هذه المواقع وجرت الكثير من النقاشات حول الجائزة مع الكتّاب والباحثين الذين فازوا بها لهذا العام بحسب ما جاء في التقرير.

وكانت جائزة الشيخ زايد للكتاب قد أعلنت في الثاني والعشرين من الشهر الماضي فتح باب الترشيح في حقولها الثمانية المختلفة، كما أضافت اللغتين الإسبانية واليابانية للجائزة لتنافس في الجائزة في حقل «الثقافة العربية في اللغات الأخرى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا