• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مؤسسة نمساوية تعرض عشرات المخطوطات واللوحات الإسلامية في الشارقة

هيجو ويتشيرك: النمسا أقدم من بريطانيا في علاقاتها بالعالم العربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

محمود عبد السميع (الشارقة)

تشارك «دار انتكواريات إنليبرس للمخطوطات الأثرية» النمساوية في مهرجان «رمضان الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية» بجناح في قاعة الفنون بمركز اكسبو الشارقة، يضم مجموعة من المقتنيات والكنوز النادرة تعود إلى القرن الرابع عشر والخامس عشر والتاسع عشر..

وتعتبر «دار انتكواريات إنليبرس للمخطوطات الأثرية» النمساوية التي أسست عام 1887م من أقدم المؤسسات في العالم المتخصصة في اقتناء وعرض وبيع نوادر المخطوطات والمقتنيات التي توثق وتؤرخ للحضارة الإسلامية والعربية.

وقال هيجو ويتشيرك مدير الدار لـ«الاتحاد»: «إن علاقة أوروبا بالعالم الإسلامي قديمة وخاصةً النمسا لأن النمسا من الدول التي ورثت إرث الإمبراطورية الرومانية التي كانت تمتلك أنفس وأقدم المخطوطات الإسلامية». وأضاف هيجو قائلاً: «النمسا أقدم من بريطانيا في علاقاتها بالعالم العربي، فالكنائس والمعابد تحتوي على أعداد كبيرة من المخطوطات الإسلامية، ومكتبة فيينا العامة تمتلك أكثر من 8 ملايين مخطوطة إسلامية ومطبوعات قديمة من أوائل المطبوعات التي تناولت الحضارة الاسلامية وتاريخها».

وأشار هيجو الى أن جناح المؤسسة يعرض أكثر من 60 كتابا ومخطوطة نادرة ولوحات مصورة وخرائط قديمة عن المنطقة العربية يتجاوز عمرها 500 عام، من بينها وثيقة فريدة من نوعها كتبت باللغتين الفرنسية والعربية وهي عبارة عن شكوى من قبل خمس شخصيات مسلمة بارزة وشخص واحد قبطي موجهة إلى الجنرال نابليون بونابرت إمبراطور فرنسا. وأضاف هيجو: ومن ضمن المعروضات أول نسخة للقرآن الكريم توفر لدى الباحثين الغربيين مترجمة للغة اللاتينية طبعة عام 1543م مكونة من مجلدين. ونسخة أخرى من أول قرآن باللغة الإنجليزية تمت ترجمته من اللغة العربية. وقال هيجو: هناك أيضاً مسرح الألعاب النمساوية وهي عبارة عن عدد 49 رسمة توضيحية ملونة على 6 ألواح طباعة حجرية تمثل القافلة إلى مكة والوقوف في الصحراء يعود تاريخها إلى 1856م.

وأشار هيجو إلى أن من بين المعروضات أعمال فوتوغرافية نادرة توثق مدنا هامة وأجزاء من الريف في المملكة العربية السعودية والأردن وسوريا ومصر وفلسطين. و28 لوحة مائية أصلية ضمن مخطوطة فرنسية على ورق يعود تاريخها إلى عام 1570م. وأيضاً من المعروضات واحدة من أقدم روايات السفر الالمانية لمصر والأرض المقدسة (رحلة حج فيليب دي كنز نلتبوجن الأب إلى فلسطين ـ مخطوطة ألمانية في 12 صفحة).

وقال هيجو: إن من المقتنيات المعروضة محلقة (أداة فلكية قديمة)، وكسوة نادرة للكعبة الشريفة مصنوعة من أفخر الأقمشة ومطرزة بخيوط الذهب والفضة، بعثها أشهر سلاطين الدولة العثمانية السلطان سليمان القانوني في عام 950 هجرية، وهي لا تزال تحافظ على رونقها بعد مرور 470 عاماً على حياكتها، تقف شاهداً على الفن الإسلامي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا