• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

البنتاجون: طائرتا إف-15 وطائرات من دون طيار شاركت في العملية

«أنصار الشريعة» تنفي مقتل الإرهابي بلمختار في غارة بليبيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

طرابلس، واشنطن (وكالات)

نفت جماعة «أنصار الشريعة» في بيان أمس مقتل الإرهابي الجزائري مختار بلمختار المرتبط بتنظيم القاعدة في غارة أميركية في ليبيا. وكانت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا أعلنت مساء الأحد مقتل بلمختار في غارة نفذتها طائرات أميركية في شرق ليبيا ليل السبت. أما واشنطن فاكتفت بتأكيد حصول الغارة وهدفها من دون أن تؤكد مقتل بلمختار، مشيرة إلى أنها تواصل تقييم نتائج العملية. وقال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية: «لا نزال بحاجة للتأكد بأن بلمختار كان بالفعل في المبنى»، الذي استهدف بالقصف.

وأمس نعت جماعة «أنصار الشريعة» في بيان سبعة من مقاتليها من غير أن تذكر بينهم بلمختار في غارة شنتها طائرات أميركية في مدينة أجدابيا الليبية، وجاء في البيان «ننفي مقتل أي من الشخصيات غير التي ذكرناها من أبناء هذه البلاد في مطلع البيان». ولم يوضح بيان «أنصار الشريعة»، المصنفة إرهابية من قبل الأمم المتحدة، ما إذا كان بلمختار موجوداً مع الآخرين في المكان، الذي استهدفته الغارة في أجدابيا، 160 كلم غرب بنغازي، فيما قالت الحكومة الليبية المعترف بها دولياً أن بلمختار كان يعقد اجتماعا مع مسؤولين آخرين في حركة أنصار الشريعة المرتبطة بالقاعدة، عندما حصل القصف.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها استخدمت في العملية في أجدابيا «طائرتين من نوع إف-15 سترايك إيجل مجهزتين بقنابل»، فضلاً عن طائرات استطلاع من دون طيار. وقال المتحدث باسم البنتاجون الكولونيل ستيف وارن إن: «طائرتين من نوع إف-15 سترايك إيجل مجهزتين بقنابل موجهة وزن الواحدة 500 ليبرة» شنتا الهجوم الذي استهدف مختار بلمختار «في شرق ليبيا». وتابع المتحدث أن العسكريين الأميركيين، قرروا استخدام هذا النوع من الطائرات، وهذه القنابل لأن المطلوب كان مهاجمة «هدف من حجر أي بناء».

من جهته قال مسؤول في وزارة الدفاع إن طائرات مراقبة من دون طيار شاركت أيضاً في العملية، مضيفاً أن العملية تمت من دون نزول أي جندي أميركي على الأرض. وأضاف الكولونيل وارن: «إن تقييمنا الأول يدل على أن القصف حقق هدفه في قتل بلمختار، إلا أننا لسنا مستعدين بعد لتأكيد هذا الأمر، لأننا لم ننتهِ بعد من عملية التدقيق».

من جهته قال مسؤول آخر في وزارة الدفاع: «لا نزال بحاجة للتأكد بأن بلمختار كان بالفعل في المبنى»، الذي استهدف بالقصف.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا