• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

رسائل

إنهم مسؤولون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

يبدو لي أن البعض لم يدرك ماهية نظام تقييم الأداء، الذي ينادي به المسؤولون، فهذا البعض اتخذها هزوا والبعض الآخر اتخذها أعطية يتصدق بها المدير على من هم دونه، وآخرون اعتبروها دَينا مستردا تُصفّى فيه الحسابات، وتتأرجح فيه الأهواء، وكلٌ يغرّد بما يجول في خاطره وحسب مزاجيته.

فلا ملفات تُشاهد ولا صور يُنظر إليها ولا أدلة إثباتية يؤخذ بها، فلا الصور حقيقية ولا الأدلة منطقية ولا الإثباتات تحليلها مُجزٍ. سامح الله من سعى إلى التشويش وبهرجة الأفعال وتزييف الجهود، فالمعايير باتت متضاربة فهذا يرى التفوق لخمسة أشخاص فقط من منظومة العمل، وآخر يراه لأكثر أو أقل.

ليس هناك اعتبار لسنوات الخبرة ولا رأي الطالب وولي أمره و محيطه حتى. فالمعلم عمله غير مُلاحظ مهما حاول، وما بين هذا وذاك ضاع جهد عام دراسي كامل، وضاعت معه القيم وأخلاقيات أنبل واشرف المهن.. التعليم.

ليلى الشميلي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا