• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  10:02    انتحاريون يهاجمون معسكرا كبيرا للشرطة في جنوب شرق افغانستان    

36 مليون دولار لمكافحة المجاعة في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أكتوبر 2017

صنعاء (الاتحاد)

أطلق البنك الدولي ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «الفاو» برنامجاً بقيمة 36 مليون دولار؛ بهدف تقديم مساعدات فورية لأكثر من 630 ألف شخص يعانون انعدام الأمن الغذائي في اليمن، وتعزيز الصمود الزراعي في هذا البلد الذي تمزقه الحرب منذ أكثر من عامين ونصف العام. وقدّم البرنامج العالمي للزراعة والأمن الغذائي التابع للبنك الدولي هذه المنحة لمشروع «إعادة تأهيل صغار المزارعين وتعزيز الإنتاج الزراعي» البالغ مدته ثلاث سنوات.

وذكرت منظمة الفاو في بيان نشر على موقعها الإلكتروني أن المنحة تستهدف 21 منطقة من المناطق الأكثر معاناة من انعدام الأمن الغذائي في اليمن، وسيستفيد منها بشكل رئيس المزارعون الذين لا يملكون أرضاً وليس لديهم ثروة حيوانية أو لديهم القليل منها، والمزارعون المستأجِرون والمزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة والأسر المتأثرة بالأزمة أو تلك التي تديرها النساء.

وقال عبد السلام ولد أحمد، المدير العام المساعد للفاو والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال أفريقيا: «سيكون لهذا المشروع أثراً إنسانياً إيجابياً كبيراً على اليمن، حيث سيقدّم دعماً طارئاً ويساعد في بناء صمود الشعب اليمني الضعيف»، لافتاً إلى أن إحياء النشاط الزراعي، وهو واحد من أهم القطاعات الاقتصادية في اليمن، «سيؤدي إلى حصول الناس على المزيد من الغذاء وزيادة الأنشطة المدرة للدخل، وهو ما يعني توفير أمن غذائي أكبر».

وأشار إلى أن المشروع سيدعم أيضاً الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن والوكالات الحكومية والمنظمات المحلية غير الحكومية «ويعزز إمكانيتها في إعادة بناء قدرات المزارعين اليمنيين الذي فقدوا سبل معيشتهم بسبب النزاع المستمر، وضمان توفر سبل المعيشة لهم خلال السنوات القادمة». وبوجود ما يقدر بـ17 مليون شخص يعانون مستويات الطوارئ أو الأزمة من انعدام الأمن الغذائي الحاد، فإن اليمن يواجه الآن أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

‏وقال مدير عام المنظمة الدولية للهجرة، وليام سيوينج، في تغريدة على تويتر قبيل مغادرته صنعاء مساء الثلاثاء، إن اليمن‬ على شفا كارثة إنسانية مع وجود 80 بالمائة من السكان «بحاجة ماسة للمعونة»، مناشداً الأطراف اليمنية المتصارعة «بذل جهد حقيقي نحو إيجاد السلام؛ لأن المعونة وحدها ليس حلاً». وخلف الصراع بين الحكومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي وميليشيات الحوثي الانقلابية المرتبطة بإيران وتسيطر على صنعاء ومناطق واسعة في شمال البلاد، أكثر من عشرة آلاف قتيل وقرابة 50 ألف جريح ونحو ثلاثة ملايين مشرد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا