• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مصرع 80 انقلابياً والمقاومة الشعبية تدعو للحسم العسكري في صنعاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

عقيل الحلالي (صنعاء)

احتدمت المعارك في معظم جبهات القتال باليمن وبالقرب من الحدود السعودية أمس الخميس، وأسفرت المعارك والضربات الجوية للتحالف العربي بقيادة السعودية المساند للحكومة الشرعية عن مقتل مالا يقل عن 80 من عناصر ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية. واستمرت الخميس، لليوم الثالث على التوالي، المعارك العنيفة في تعز (جنوب فرب) والمحتدمة في تسع جبهات قتالية على الأقل. وقال الجيش اليمني مساء أمس في بيان، إن قواته المسنودة بجماعات المقاومة الشعبية «تخوض معارك ضارية ضد الميليشيات الانقلابية في محيط المستشفى العسكري شرق مدينة تعز» المنكوبة جراء استمرار القتال منذ أبريل 2015. وذكرت مصادر في المقاومة الشعبية أن معارك شرسة اندلعت مساء الخميس في حي السقافين شمال المستشفى العسكري الذي حررته القوات الحكومية وأنصارها يوم الأربعاء، مؤكدة استعادة السيطرة على حي بازرعة في القطاع الشرقي بعد مواجهات عنيفة خلفت قتلى وجرحى معظمهم من المتمردين الحوثيين الذين استولوا على السلطة في صنعاء العام الماضي.

وأعلن المركز الإعلامي التابع للمقاومة في تعز تدمير وإحراق دبابة تابعة للانقلابيين أمام بوابة القصر الجمهوري في قصف مدفعي للقوات الحكومية التي باتت قريبة من القصر، مشيراً أيضاً إلى إحراق عربة بي ام بي وأعطال مركبة عسكرية للميليشيات في حيي بالمنطقة الشرقية المضطربة منذ أيام وتتواجد فيها معظم القوة العسكرية لميليشيات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. كما دمرت القوات الحكومية دبابة للمتمردين في وادي صالة، وهاجمت عدة مواقع للميليشيات في حي الكنب حيث يوجد القصر الجمهوري. وتسببت الهجمات بمقتل وجرح العشرات من عناصر الميليشيات بينما سقط ثلاثة قتلى في صفوف قوات الحكومة والمقاومة بقصف مدفعي للانقلابيين طال أحياء سكنية ما أسفر عن مقتل مدني على الأقل وإصابة آخرين.

وأفادت مصادر ميدانية في المقاومة بأسر مجموعة من المسلحين الحوثيين خلال الاشتباكات التي أسفرت منذ الثلاثاء بمصرع نحو 14 من أفراد الجيش الوطني والمقاومة الشعبية. وبحسب المتحدث باسم الجيش الوطني في تعز، العقيد منصور الحساني، فإن 57 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم في المعارك يومي الثلاثاء والأربعاء. وقصف الحوثيون والقوات الموالية لهم مناطق سكنية في بلدات ريفية مضطربة بمحافظة تعز، وفي كرش شمال محافظة لحج الجنوبية. واندلعت اشتباكات عنيفة أمس الخميس بين الميليشيات الانقلابية والقوات الحكومية في بلدة عسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن. وقال مصدر في المقاومة الشعبية بشبوة لـ»الاتحاد»، إن قوات الشرعية هاجمت مواقع للانقلابيين في منطقة «دار ال منصر» بعسيلان وقتلت ثمانية منهم بينما سقط خمسة من أفراد الجيش والمقاومة خلال الاشتباكات التي استمرت خمس ساعات واستخدمت فيها الأسلحة الثقيلة.

كما قتل ستة حوثيين بانفجار لغم أرضي واشتباك مع المقاومة الشعبية في بلدة ذي ناعم بمحافظة البيضاء وسط البلاد. وقال مصدر ميداني بالمقاومة إن عنصرين من الميليشيات قتلا خلال محاولتهما زرع لغم أرضي بمنطقة في بلدة ناعم التي شهدت مساء الأربعاء اشتباكات بين مسلحي المقاومة وميليشيات الانقلاب خلفت أربعة قتلى من الحوثيين. وسقط قتلى وجرحى باستمرار الاشتباكات أمس في بلدة صرواح آخر معاقل الحوثيين في محافظة مأرب شرق صنعاء، وفي بلدة نهم التي تبعد 40 كيلومترا عن عاصمة البلاد. وقالت مصادر محلية إن طيران التحالف العربي شن ست غارات على مواقع للميليشيات الانقلابية في نهم، وثلاث غارات على مواقع وتجمعات مسلحة في بلدة بني حشيش 13 كيلومترا شرق العاصمة الخاضعة لهيمنة المتمردين الحوثيين منذ أكثر من عامين. وطالب المتحدث باسم المقاومة الشعبية في صنعاء، عبدالله الشندقي، أمس، في بيان أرسل لـ«الاتحاد»، الحكومة اليمنية بأن تتجه إلى خيار الحسم العسكري الذي قال إنه «الطريق الوحيد والأمثل لحقن دماء اليمنيين وإحلال السلام في اليمن وهو النتيجة الصحيحة التي سيعترف بها المجتمع الدولي».

واستهدفت أربع ضربات جوية للتحالف العربي مواقع للميليشيات في بلدة المتون بمحافظة الجوف (شمال شرق)، ومعسكرا للانقلابيين في جزيرة كمران قبالة سواحل محافظة الحديدة الغربية. كما استهدفت غارات جوية مواقع عديدة ومعسكرا للحوثيين في محافظة صعدة معقلهم الرئيس شمال البلاد على الحدود مع السعودية. وقالت مصادر حوثية وأخرى في المقاومة الشعبية إن قصفا جويا استهدف معسكرا للميليشيات في منطقة البقع شمال شرق صعدة، ومواقع في منطقة الحصامة ببلدة شدا الشمالية الحدودية. وأعلنت قناة العربية السعودية مصرع 22 من قوات الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع صالح في قصف جوي استهدف خلال الليل كهفين بمحافظة صعدة، مشيرة إلى أن من بين القتلى ابن أخت عبد الملك الحوثي، زعيم المتمردين، وهو مشرف بلدة باقم المتاخمة لحدود السعودية في شمال صعدة.

وأفاد التلفزيون السعودي الرسمي مساء الخميس بمقتل 35 حوثياً خلال محاولتهم التسلل لحدود المملكة، مضيفا أن القوات السعودية دمرت ثلاث مركبات للانقلابيين اليمنيين محملة بأسلحة وذخائر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا