• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تنفيذ المرحلة الأخيرة من تطوير «جزيرة العلم»

تسليم مرسى القوارب الجديد بالشارقة لـ «الصيادين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

أحمد مرسي (الشارقة)

سلمت دائرة الأشغال العامة بالشارقة، صباح أمس، مرسى القوارب الجديد بسوق الجبيل، والذي يتسع لـ 80 قارباً وبلغت تكلفته الإجمالية 7 ملايين درهم، إلى جمعية الصيادين، بحضور المهندس علي بن شاهين السويدي رئيس الدائرة وعمران الشامسي رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة للصيادين، وعدد من المسؤولين والمهندسين وأعضاء الجمعية والشركة المنفذة.

وأكد رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة، أن المشروع الجديد يأتي تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم إمارة الشارقة، ضمن مبادرات سموه للصيادين، وتنمية الثروة السمكية، وذلك بعد تنفيذ مرسى في منطقة الممزر يتسع ل 72 قارباً مطلع العام الجاري.

وأشار إلى أن مجمل المشاريع التي تخدم قطاع الصيادين والتي نفذتها الدائرة بلغت هذا العام 22 مليون درهم، وأن المرسى الجديد يغطي العدد الحالي للصيادين، كما أن الدائرة لديها تصورات ودراسات مستقبلية بتوسعة تتراوح بين 10 إلى 15% لإضافات أخرى في المكان تتسع لثمانية إلى عشرة قوارب أخرى، حال الحاجة لذلك.

وكشف أن الدائرة بصدد تنفيذ مخازن لتخزين أدوات الصيادين من «قراقير» و«الياخ» ومعدات الصيد الأخرى، بالقرب من مرسى القوارب المخصصة لهم، وللتسهيل عليهم وتحسين ظروف الصيد مع الحفاظ على هذا التراث القديم لأهالي الإمارة.

وأضاف: تم توفير أعلى معايير السلامة وسهولة الوصول إليه من مختلف الأطراف، وتم تنفيذه في نحو شهر حيث استغرق توريد وتصنيع المرسى أسبوعين وتركيبه أسبوعين، وروعي في إنشائه أحدث التصاميم والإمكانيات والتي تسهل عملية وقوف قوارب الصيادين.

وقالت المهندسة هند الهاشمي مدير إدارة الخدمات العامة بالدائرة، إن مشروع المرسى العائم لقوارب الصيادين بالجبيل من المشاريع التي تخدم شريحة كبيرة من الصيادين، والمنتسبين إلى جمعية الصيادين بالإمارة، حيث يأتي المشروع بناء على توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، حيث تم تخصيص الموقع ليكون مطلا على سوق الجبيل للأسماك واللحوم والفواكه والذي يحتوي على مكاتب جمعية الصيادين وكافة المباني الخدمية المرافقة.

وذكرت أن المشروع يستوعب 4 مراسٍ متوازية، كل منها يستوعب 20 موقفا لكل مركب يبلغ طوله 45 قدما، بمساحة عرضها 9 أمتار لكل موقف لإعطاء مساحة أكبر من الأمان للقوارب والصادين ومثبت بحوالي 60 عموداً حتى قاع البحر لمسافات تصل إلى 4 أمتار، بالإضافة إلى إنشاء جسر متحرك بطول 15 متراً عند كل مدخل لسهولة صعود ونزول الصيادين من القوارب إلى الشاطئ بكل أمان.

وقام رئيس دائرة الأشغال العامة بالشارقة، يرافقه مجموعة من المهندسين بجولة ميدانية لتفقد المرحلة الأخيرة من مشروع تطوير «جزيرة العلم»، والذي تنفذه الدائرة بالتعاون مع هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» بتكلفة 16 مليون درهم، ويتضمن إنشاء رصيف بحري ترفيهي بطول 400 متر على بحيرة خالد، ومضمار للجري وممشى، إلى جانب إنشاء شبكة البنية التحتية بالكامل في الجزيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض