• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

مسؤولون بالرقابة التجارية:

الإجراءات غير كافية.. والمستهلك محور مكافحة الغش وارتفاع الأسعار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

محمود الحضري (دبي)

اتفق مسؤولون في قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك أن الإجراءات الرقابية المباشرة لا تمثل الحل الناجع لمكافحة الغش التجاري، ومواجهة ارتفاع الأسعار، مؤكدين أن المستهلك هو محور مواجهة حالات جشع التجار، ومحتكري السلع في الأسواق المحلية.

ودعا متخصصون، في تصريحات لـ «الاتحاد»، إلى أهمية إعادة صياغة مواجهة الغلاء ورفع الأسعار بطرق غير مبررة، والتصدي لمحاولات التحايل لتحقيق أرباح عن طريق رفع الأسعار، أو تقليل الأوزان لعبوات البضائع والسلع وبيعها بنفس أسعارها للأوزان الأكبر، على أن يتم التركيز على برامج توعية المستهلك، ليصبح شريكاً رئيسياً في الرقابة على الأسواق، والتصدي لحالات الجشع والغش.

وأفاد عمر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في دائرة التنمية الاقتصادية، أن تأثير الإجراءات الرقابية المباشرة من خلال المراقبين على الأسواق في الحد من الغش التجاري أو رفع الأسعار لا يتعدى 40%، ويبقى للوعي الاستهلاكي من جانب المستهلكين هو الدور المحوري في كل عناصر التحكم بالأسعار.

السلوك الاستهلاكي

وأوضح أن السلوك الاستهلاكي الأساس في التحكم بالأسعار ومراقبتها، والعامل الرئيسي في مكافحة الغلاء واستغلال الأسواق، موضحاً أن الدوائر الاقتصادية والمؤسسات تستثمر كثيراً في إعداد وتأهيل الكوادر البشرية الخاصة بمراقبة الأسواق، بينما نرى العكس في الدول المتقدمة، والتي تعطي الأولوية في الاستثمار للعمل التوعوي، ونشر المعرفة بحقوق المستهلك بين أفراد المجتمع، بهدف تحريك المجتمع نحو مشاركة أفراده لمنع استغلال التجار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا