• الجمعة 28 صفر 1439هـ - 17 نوفمبر 2017م

شرطة دبي تتبنى المشروع

5 طلاب إماراتيين يصنعون «روبوت» جامعاً للأدلة الخطرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

استعرض 5 طلاب من مدرسة الراشدية بدبي لدى زيارتهم الإدارة العامة للجودة الشاملة بشرطة دبي، مشروعهم المتعلق بصناعة روبوت متخصص في جمع الأدلة الخطرة من مسرح الجريمة.

وأوضح الطلبة الذين صنعوا الروبوت بالكامل من برمجة وتركيب، قدرات الروبوت الجامع للأدلة الجنائية ومواصفاته، لافتين إلى إمكانية التحكم به عن بعد من خارج منطقة الخطر، ووجود كاميرا تتصل بالهاتف لرؤية المكان ونقل الأحداث بدرجة 140، مستخدمين 4 محركات في الروبوت، وأنهم بصدد تطويره ليكون قادراً على الكشف عن الغازات السامة.

وأكد اللواء عبدالقدوس عبدالرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون الجودة والتميز بشرطة دبي، خلال استقباله الطلبة على دعم القيادة الكامل للشباب، وحرصها على احتضان إبداعاتهم وأفكارهم الخلاقة لتطبيقها على أرض الواقع، واستثمار جهودهم وطاقتهم لتقديم حلول مبتكرة من شأنها مواجهة التحديات في المجتمع عبر تبني مشروعاتهم.

وقال اللواء العبيدلي، إن أحد التحديات التي تواجهها المجتمعات، تكمن في استثمار طاقات الشباب على الوجه الأمثل الذي يخدم الفرد ومجتمعه، وذلك لا يتم إلا بدعمهم واستغلال إمكاناتهم والأخذ بسواعدهم لتحقيق النجاح، وتوفير بيئة متكاملة تحفزهم على الاستمرار والمثابرة، مؤكداً أن شرطة دبي على أتم الاستعداد لتقديم الدعم المادي والمعنوي المطلوب.

وأشاد اللواء العبيدلي بمجهود الطلاب ومبادرتهم التطوعية لصناعة روبوت يهدف لمساعدة رجال الشرطة وخبراء مسرح الجريمة على جمع الأدلة، حفاظاً على أرواحهم، وهو ما يعني حرصهم على أرواح رجال الوطن، وشغفهم بدراسة العلوم والتكنولوجيا، وتوظيفها بما يخدم المجتمع، ويحافظ على أمنه واستقراره.

بدوره، أعرب العقيد الشيخ محمد المعلا مدير الإدارة العامة للجودة الشاملة، عن سعادته بفكرة الطلبة ومبادرتهم الطيبة، مثنياً على جهودهم ونجاحهم في تحقيق فكرة المشروع، وعلى قدرتهم على إنجازها بمدة لا تتجاوز الأسبوع، وبتكلفة تشغيلية بسيطة، داعياً إياهم إلى الاستمرار في تطوير الروبوت، لاسيما مع جهودهم المثمرة التي لاقت استحسان الحضور كافة، ونالت إعجابهم.

من جانبه، وجه محمد الشامسي مدير مدرسة الراشدية، شكره الجزيل لشرطة دبي على استضافتها سابقاً وفداً من مدرسة الراشدية لزيارة الإدارة العامة للأدلة الجنائية، وهو ما دفع هؤلاء الطلاب المتميزين والمتفوقين دراسياً للتفكير في صناعة روبوت، يخدم مسارح الأدلة الجنائية كمبادرة ذاتية قابلة للتطوير والتحسين، وفق ما يخدم متطلبات القيادة، وتحت إشرافها وتوجيهها المباشر، موضحاً أن هؤلاء الطلاب حصدوا المركز السابع في أولمبياد الروبوت العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا