• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«الأبيض» كاد يدفع ثمن الإرهاق

مهدي: الفوز أهم.. وتعرضنا لظروف لا يعرفها أحد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

كوالالمبور (الاتحاد)

كاد منتخبنا الوطني الأول أن يدفع فاتورة غالية الثمن، بسبب تعرض لاعبيه الدوليين للإرهاق من ضغط مباريات الأندية المحلية، وبعثرة خطة إعداد المنتخب بسبب إلغاء تجمع مارس، وعدم الموافقة على مطلب المدرب مهدي علي، بتغيير مواعيد مباريات الكأس لضمان استمرارية جميع اللاعبين في التدريب مع أنديتهم، وهو ما اعترف به مدرب منتخبنا الوطني، الذي سبق أن أكد في أكثر من مناسبة أن المنتخب يحتاج لتجمعات مستمرة ووفق منظومة معينة لا يجوز بعثرتها بسبب الروزنامة، الأمر الذي يدق ناقوس الخطر ويعكس أهمية التكاتف خلف الأبيض وتوفير كل ما يحتاج إليه من تجمعات وتوقفات، فضلاً عن فترات راحة للاعبين الدوليين مع أنديتهم.

وعن الفوز الصعب أمام تيمور قال مهدي عقب المباراة: «أحب تقديم التهنئة لفريق تيمور، الذي قدم مباراة كبيرة، حتى آخر دقيقة، النتيجة إيجابية ونحن سعداء بها وهذا هو المهم، لأننا جئنا من أجل الـ 3 نقاط، وهذا ما تحقق بالفعل، ولكن كنا نأمل في أداء أفضل، غير أننا يجب أن ندرك مدى الصعوبات التي مر بها المنتخب الوطني منذ كأس آسيا وحتى قبلها، لأن هذا الفريق وهؤلاء اللاعبين لم يحصلوا على راحة منذ عامين، وهذه المباراة جاءت في توقيت غير مناسب، سواء من حيث كونها في نهاية الموسم، أو حتى اختيار اللعب في هذا التوقيت في ظل ارتفاع درجات الحرارة والطقس المشبع بالرطوبة العالية».

وأضاف: «لقد نبهت بعد عودة المنتخب من كأس آسيا بأن هناك بعض اللاعبين الذين قد يتراجع مستواهم بسبب ترتيب روزنامة الموسم بهذا الشكل، حيث لعب الكأس عقب انتهاء الدوري، وبالتالي خرجت أندية كبيرة تضم لاعبين دوليين، وهم لم يلعبوا مباراة رسمية منذ 14 مايو الماضي، كما لم أحصل على فرصة أكبر لتجمع المنتخب بسبب المشاركات المتتالية في نفس الشهر، لذلك فمن الصعب أن جعل لاعب في الفورمة المعهودة بعد طول غياب، فعلي مبخوت عائد بعد فترة من الإصابة، وأحمد خليل كان مرهقا للغاية ووضح ذلك خلال المباراة لذلك قمنا بإجراء تغييرات لتنشيط الشق الهجومي، وأنا أحيي اللاعبين على هذا المجهود الكبير خاصة أننا لعبنا في توقيت صعب وحار، لكن المهم أننا حققنا الفوز وأتوقع أن يكون للمنتخب شكل أفضل في باقي مشوار التصفيات، لا سيما أننا عازمون على اللعب من أجل الفوز ولا شيء غيره».

وعن عدم تسجيل غلة أهداف كثيرة قال: «المهم هو أننا عدنا بالفوز والثلاث نقاط، صحيح أننا كنا قادرين على تسجيل غلة أهداف أكبر لضمان الابتعاد بفارق الأهداف، ولكن نحن سعداء بما تحقق، والآن سنفكر في مباريات سبتمبر، بعد أن يحصل اللاعبون على الراحة المطلوبة».

وعن قيمة عمر عبد الرحمن الذي بات النجم الأوحد بصفوف المنتخب قال «الفريق ككل مهم للغاية وليس لاعبا واحدا، وإذا كان عمر سجل الهدف، فهو قدم مستوى مميزا بالفعل وكان الأفضل، لأنه لم يتعرض للإرهاق من ضغط المباريات مثل باقي الدوليين، لذلك كان مستواه الأفضل، وركض أكثر في الملعب، بينما باقي اللاعبين كانوا مرهقين، بسبب المباريات المحلية». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا