• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حلبة ياس استضافت المسابقة الوطنية

«توربو» بطل المدارس الابتدائية لـ «فورمولا إثارة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)

توج فريق «توربو» من مدرسة برايتون كوليدج العين بلقب البطل الوطني لفئة المبتدئين، ولفئة آوت رايت، بلقب مسابقة «فورمولا إثارة»، وذلك في المسابقة الافتتاحية للنهائيات الوطنية التي استضافتها حلبة مرسى ياس بمشاركة 35 فريقاً من 22 مدرسة ابتدائية من مختلف أنحاء الإمارات.

واختبر المئات من الطلاب قدراتهم ومهاراتهم في مجالات الهندسة والتكنولوجيا والأعمال خلال المسابقة التي أقيمت في مركز الفعاليات في الحلبة. وتهدف المسابقة إلى إتاحة الفرصة لجيل الصغار لتعلم العديد من المهارات المهمة بأسلوب ممتع وضمن بيئة تفاعلية، وذلك من خلال اختبار قدراتهم في تطوير فريق الفورمولا - 1 مصغر ابتداء من تصميم سيارة الفورمولا - 1 مصغرة، واختبار قدرتها على اجتياز المسار المخصص، ومن ثم تسويقها وتصنيعها، وتنقسم المسابقة إلى فئتين فئة مخصصة للمبتدئين، والأخرى للطلاب من أصحاب الخبرة، ومجموع جوائز يبلغ 14، من ضمنها جائزة البطل الوطني لكل من الفئتين.

وبالإضافة إلى المهارات في تصميم سيارات الفورمولا - 1 المصغرة، يتم تقييم الفرق المشاركة على مهارات التسويق، وقدرتهم على توفير التمويل والشركات الراعية لفرقهم ومواهبهم في تنظيم العروض التقديمية.

واستعرض الطلاب خلال المرحلة النهائية مهاراتهم في كل من عناصر المسابقة، والتي تضم سباقاً بين سيارات الفرق المشاركة وبناء سيارة خاصة من تصميم أعضاء الفريق وعرضا تقديميا للفريق. وقال الطارق العامري، الرئيس العام لحلبة مرسى ياس «لقد سعدنا بالاطلاع على هذه العروض الزاخرة بالإبداع والموهبة والجهد، التي قدمتها الفرق المشاركة في الدورة الافتتاحية للنهائيات الوطنية لمسابقة «فورمولا إثارة»، إنها مبادرة رائعة ومهمة وتقدم مساهمة مميزة في تطوير جيل الصغار في الإمارات». وأضاف «المهارات العديدة التي اكتسبها الطلاب خلال الأشهر القلية الفائتة ستلازمهم ليستفيدوا منها في المستقبل، ونحن نتطلع لتطوير هذه المسابقة خلال الدورات القادمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا