• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

رسخت ثقافة رياضة السيدات

أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية منارة عالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

أبوظبي (وام)

أطلقت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات» في أكتوبر من 2010 وبرعاية كريمة من سموها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وذلك لجعل الرياضة عنصراً أساسياً في الحياة اليومية للمرأة الإماراتية على اختلاف الأعمار والخلفيات والحالة البدنية وترسيخ ثقافة الرياضة النسائية في الوعي العام للإمارات من خلال خلق بيئة آمنة وملائمة ثقافياً تتيح للمرأة الإماراتية ممارسة الرياضة ويجعل من أبوظبي والإمارات قبلة لأحداث ومنافسات الرياضة النسائية العالمية ومنصة لتطوير اتجاهات الرياضة النسائية دولياً.

وتعتمد الأكاديمية نهج التفاعل المجتمعي المباشر كأحد المستويات الرئيسة لعملها سواء كان ذلك من خلال عقد الأكاديمية لشراكات بناءة مع الهيئات والمؤسسات المعنية بشأن الرياضة في المجتمع منها مجلس أبوظبي الرياضي وغيره من الكيانات الحكومية والاتحادات الرياضية الأخرى أو عبر تنظيم ورعاية العديد من الأحداث والمنافسات المحلية ذات الطابع الاجتماعي وفتح الباب لجمهور السيدات والفتيات في الدولة للمشاركة في الأنشطة المفتوحة التي تنظمها الأكاديمية دوريا بما في ذلك تدريبات مفتوحة ومجانية في ألعاب رياضية متنوعة تشمل كرة السلة وكرة اليد والرماية والجيو جيتسو والكاراتيه والجولف.

وتعمل الأكاديمية على مستوى دعم قطاع الرياضة النسائية من خلال أنشطة التعليم والبحث حيث أنشأت الأكاديمية في يوليو من العام 2015 إدارة مختصة بالتعليم والبحث تضطلع بمهمة زيادة وعي سيدات الإمارات بأهمية النشاط البدني وتثقيفهن حول الأساليب السليمة لممارسة الرياضة والحفاظ على أسلوب حياة صحي، وسعياً من الأكاديمية إلى تطوير العمل الرياضي في الإمارات من خلال تخطيط وتنفيذ الندوات العلمية والبرامج التدريبية إلى جانب الإشراف على عدد من المشاريع البحثية ودراسات الحالة لرسم صورة واقعية ودقيقة عن حال الرياضة النسائية في الإمارات على وجه العموم وأبوظبي على وجه الخصوص والتعرف على الفجوات المعرفية والاحتياجات الأكاديمية للكوادر القائمة على أمر الرياضة في الدولة تلبية هذه الاحتياجات بتنظيم المؤتمرات والندوات وورش العمل التي تنقل بشكل مستمر أحدث الرؤى والممارسات في عالم الرياضة وتتيح الفرصة لتلقي المعارف والتجارب من أشهر الخبراء في مجال الرياضة من منطقة الشرق الأوسط ومن حول العالم عن مواضيع شتى تتراوح بين اللياقة البدنية والإعداد الفني للرياضيين المحترفين والتغذية الصحية وعلم النفس الرياضي.

واصلت الأكاديمية خلال هذا العام مشوارها في العمل وقدمت العديد من الأحداث والفعاليات الرياضية التي تزخر بها أجندتها السنوية وتنوعت بين الأحداث والمنافسات الرياضية الدولية والمحلية والتعليمية والتدريبية.

ودشنت الأكاديمية عدداً من الشراكات مع مؤسسات وهيئات من المجتمع الرياضي المحلي لتعكس بذلك المقاربة الشاملة التي تتبناها الأكاديمية في تنفيذ مهمتها لتستكمل الأكاديمية دورها في الدفع قدما نحو إثراء الرياضة النسائية الإماراتية ودعم مسيرة تطور الرياضة الإماراتية ككل.

ونظمت الأكاديمية ورعت هذا العام نحو 25 نشاطاً مختلفاً تنوعت بين الدولي والمحلي والاحترافي والمجتمعي والتوعوي والبحثي وأسهمت هذه الأنشطة بشكل كبير في الارتقاء بمكانة الرياضة الإماراتية دولياً وإكساب العمل الرياضي المحلي المزيد من الزخم والتطور والإعلاء من قيمة ممارسة الرياضة والحفاظ على أسلوب حياة صحي في وجدان شريحة السيدات والفتيات في المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا