• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الفيفا» محبط من «اللعب غير النظيف» لمركز نوبل للسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

(رويترز)

رد الاتحاد الدولي لكرة القدم بأسى شديد اليوم على خطة مركز «نوبل» للسلام لإنهاء تعاونه مع الفيفا قائلا إن قرار المركز «لا يمت للعب النظيف بصلة». وفي بيان صيغ بعبارات قوية على نحو غير معتاد، قال الاتحاد الدولي إنه محبط ويرفض القبول بهذه الخطوة التي علم بها من وسائل الإعلام.

وأضاف «الفيفا» في بيان اليوم «نشعر بالإحباط لعلمنا من وسائل الإعلام بنية مركز نوبل للسلام إنهاء تعاونه مع الفيفا فيما يتعلق بمبادرة المصافحة من أجل السلام». وأضاف البيان أن «الفيفا يرفض قبول هذا النهج الأحادي في التعامل مع مبادرة مشتركة بين أسرة كرة القدم ومركز نوبل للسلام». وتابع «هذا التصرف لا يجسد روح اللعب النظيف خاصة مع عرقلته للترويج للمبادئ الأساسية لبناء السلام ومناهضة التمييز».

وكان مركز نوبل للسلام أعلن أمس الاثنين أنه أنهى ارتباطه مع الاتحاد الدولي للعبة دون الكشف عن سبب محدد، إلا أن القرار يأتي بعد عدد من فضائح الفساد التي تكشفت في الاتحاد مؤخرا. وقال «الفيفا» إن بينتي اريكسن المديرة التنفيذية لمركز «نوبل» للسلام اتصلت هاتفيا بسيب بلاتر رئيس الفيفا صباح اليوم الثلاثاء وأنها «لا تزال تؤمن بهذه المبادرة وتأمل في استمرارها في عالم كرة القدم من خلال الفيفا».

وكان مركز «نوبل» الذي يتخذ من أوسلو مقرا له يقف خلف المبادرة التي لاقت ترويجا ودعما كبيرا من بلاتر على مدار السنوات الثلاث الماضية. وشجع الاتحاد الدولي المصافحات قبل المباريات بين قائدي الفرق فريق وبين المسؤولين وفقا لمبادرة المصافحة من اجل السلام وكان يأمل في تفعيلها في نهاية المباريات.

وقال «الفيفا» إن «مبادرة المصافحة من أجل السلام تمزج بين قدرة كرة القدم على الوصول على الصعيد الدولي بلفتة بسيطة تتمثل في المصافحة للترويج للسلام واللعب النظيف». وأكد «الفيفا» أن المبادرة ستظل بروتوكولا معمولا به في كأس العالم تحت 20 عاما في نيوزيلندا وكأس العالم للسيدات في كندا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا