• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مخاوف من انتقال الأزمة السعودية الإيرانية إلى لبنان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 04 يناير 2016

بيروت- الاتحاد

شكّل إعدام السعودية لـ47 إرهابياً بينهم نمر النمر، مصدراً جديداً للتوتر السياسي في لبنان، وأبدت مصادر أمنية خشيتها من تحوله تشنجاً وربما اشتباكاً في الشارع، خصوصاً بعد كلمة متلفزة لزعيم «حزب الله» حسن نصر الله، ورد رئيس الحكومة السابق سعد الحريري عليه.   ودعت المصادر إلى اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لتفادي انتقال التوتر إلى الشارع، وتعريض أمن البلد للخطر، خصوصاً بعد اكتشاف خلايا نائمة لتنظيمات إرهابية قد تُستخدم لتنفيذ اختراقات خطيرة لا يمكن تجنبها، بعدما أصرّ «حزب الله» على إدخال لبنان في عين العاصفة، عبر تهجّمه على المملكة ودفاعه عن النمر.   وفي السياق ذاته، أعربت مصادر نيابية عن تشاؤمها الكبير حيال الملف الرئاسي، الذي في رأيها تراجع إلى المربع الأول، بعدما كان يُعوّل على تقارب سعودي إيراني لإنهاء الشغور الرئاسي المستمر منذ أكثر من 500 يوم.   وعلمت «الاتحاد» أن مؤسسات سعودية عاملة في لبنان بادرت إلى اتخاذ خطوات لضمان أمنها ومن بينها منع دخول الضيوف غير المعروفين من الموظفين، ومنع دخول موظفي توصيل طلبات المطاعم، وطلب بطاقات تعريف لكل من يريد الدخول إلى مباني هذه المؤسسات الموجودة في بيروت.  

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا