• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نظمت ملتقى البيئة والتطبيقات للشركاء

شرطة أبوظبي تضع 7 منهجيات «خضراء» للتعامل مع الموردين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

وضعت شرطة أبوظبي 7 منهجيات للتطبيقات الخضراء في التعامل مع الموردين تركز على البيئة والصحة والسلامة العامة، وإدارة العلاقة مع الموردين، وصيانة الأجهزة الكهربائية، بالإضافة إلى تدوير المواد والسلع، وترشيد الطاقة، وصيانة المباني، والمركبات.

جاء ذلك خلال ملتقى البيئة والتطبيقات الخضراء، الذي نظمته القيادة العامة لشرطة أبوظبي للشركاء، حيث حثت الموردين على المساهمة في خفض الانبعاثات واستهلاك الطاقة والمياه وغيرها من الموارد الطبيعية غير المتجددة، وإعادة تدوير المواد ضمن عمليات التصنيع لديهم، بهدف تخفيض الضارة بالبيئة، والحفاظ على كفاءة استخدام الموارد الطبيعية.

وأكد العميد سعيد سيف النعيمي، مدير إدارة المشتريات والمستودعات في الإدارة العامة للمالية والخدمات بشرطة أبوظبي، أن تطبيق المنهجيات يحقق ممارسات فعالة في مواقع العمل باعتبارها نظاماً وأضح المعالم لتوريد مواد صديقة للبيئة، وإدماجها في الأنشطة اليومية لجميع الوحدات التنظيمية التابعة للمؤسسة لضمان نجاح المبادرات والمشاريع والبرامج التي تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لشرطة أبوظبي لتنفيذ العمليات والأنشطة في إمارة أبوظبي، بشكل آمن ومستدام بالشراكة مع القطاعين العام والخاص «الموردين».

وأشار إلى أن ملتقى البيئة والتطبيقات الخضراء يعدّ ترجمة لرؤية وزارة الداخلية لتطوير الاستراتيجية الخاصة بالبيئة والتطبيقات الخضراء، وتوجهات الدولة المتعلقة بالتنمية الخضراء، والتي تتمثل في استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء، والتي حددت ستة أهداف شملت تعزيز التنافسية الاقتصادية ودعم الابتكار وجذب الاستثمارات، وخلق فرص عمل للمواطنين وتحقيق جودة حياة عالية مستدامة، وتحقيق كفاءة استخدام الموارد الطبيعية والاقتصادية وتعزيز الأمن الوطني في مجالي الطاقة والمياه، وتعزيز سمعة الدولة عالمياً.

وقال براين ويليامز، مستشار البيئة والصحة والسلامة بإدارة الاستراتيجية وتطوير الأداء بشرطة أبوظبي، إن وضع الاعتبارات البيئية في عمليات التوريد يخفض الآثار الضارة على البيئة، ويوفر التكاليف على وجه العموم من خلال تقييم الكفاءة البيئية للمورد، ولكن يتوجب على الموردين أن يظهروا وعياً بيئياً عبر تطبيق سياساتهم ومعاييرهم الخاصة للامتثال بجميع المتطلبات التشريعية، والحصول على شهادة المنظمة الدولية للمعايير- «أيزو» 14001.

وأوضح الملازم عبدالله سالم المزروعي، مدير فرع الصحة المهنية بقسم البيئة والصحة والسلامة المهنية في شرطة أبوظبي، أن الشروط البيئية تتطلب أن يكون لدى المورد سياسة بيئية وتحديد المظاهر والآثار البيئية الهامة وتوثيقها، واعتماد برنامج مستمر لتسحين البيئة، وإظهار أنشطة التصميم التي تقلل من الآثار البيئية وصولاً إلى تقليل استهلاك الطاقة والحفاظ على الموارد الطبيعية «صديق للبيئة»، فيما يتوجب على المورد الإفصاح عن محتوى المواد المستخدمة ومدى مراعاتها للبيئة. (أبوظبي- الاتحاد)

توحيد الجهود

أشارت فوزية المحمود، مديرة إدارة التوعية في هيئة البيئة - أبوظبي، إلى حرص الدولة على نجاح التنمية المستدامة وتوحيد جهود الحفاظ على البيئة، مشيدة بمجهودات شرطة أبوظبي في التطبيقات الخضراء والممارسات الصديقة للبيئة حسب استراتيجية حكومة أبوظبي بهذا الجانب، وتحفيزها للأفراد والمؤسسات على تحقيق الاستدامة، في ما لفتت إلى دور هيئة البيئة في نشر التوعية وإصدار الدليل الإرشادي لاستهلاك المياه والاستخدام الأمثل لها.

أما الدكتورة شذى الجبوري، استشاري أول برامج توعية في هيئة البيئة - أبوظبي، فقد تطرقت إلى رقابة الهيئة على المصانع لتقليل الانبعاثات، ولإدارة النفايات للحفاظ على البيئة وحمايتها من التلوث، مشيرة إلى الاستراتيجية العامة لإدارة النفايات في إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض