• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

استقبل أمير دولة قطر وتبادل معه وجهات النظر حول المستجدات الإقليمية والدولية

محمد بن زايد: الإمارات بقيادة خليفة تعمل على تعزيز التضامن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

محمد بن زايد: العلاقات بين دول مجلس التعاون قوية ومترابطة وتصب في خدمة الأهداف الاستراتيجية الزيارة تجسد عمق الروابط الأخوية التي تجمع البلدين وتعزز مسيرة مجلس التعاون الخليجي العلاقات بين دولة قطر ودولة الإمارات أخوية قائمة على وشائج القربى والمحبة والتعاون دول الخليج بأبنائها الأوفياء قادرة على مواجهة كافة التحديات بكل قوة وعزيمة وصلابة لحماية مكتسباتها أبوظبي (وام)- بحث صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مع صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة علاقات التعاون الأخوي وسبل تعزيزها بين البلدين ومجمل التطورات في المنطقة إلى جانب عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. جاء ذلك خلال استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ظهر أمس في أبوظبي أخاه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي يقوم بزيارة للدولة. ورحب صاحب السمو ولي عهد أبوظبي في بداية اللقاء بصاحب السمو أمير دولة قطر.. معرباً سموه عن سعادته بهذه الزيارة التي تجسد عمق الروابط الأخوية التي تجمع البلدين وتعزز مسيرة مجلس التعاون الخليجي نحو مزيد من العمل المتجانس والمتوافق مع المصالح العليا لدول المجلس. وجرى خلال اللقاء بحث سبل تنمية التعاون الأخوي بين البلدين في كافة المجالات وتطويرها إلى آفاق أرحب وأوسع وبما يحقق تطلعات قيادتي البلدين وشعبيهما في مزيد من الخير والازدهار والنماء لدولة الإمارات ولدولة قطر. وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أن العلاقات بين أبناء دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية قوية ومترابطة وتصب في خدمة الأهداف الاستراتيجية لدول المجلس.. مشيرا سموه إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله تعمل على توثيق عرى التضامن والتعاون والتآزر بين أبناء دول مجلس التعاون في مواجهة كافة التحديات والتهديدات التي تطال أمن واستقرار المنطقة. وأضاف سموه: إن دول الخليج بأبنائها الأوفياء قادرة على مواجهة كافة التحديات بكل قوة وعزيمة وصلابة لحماية مكتسباتها وإنجازاتها استناداً إلى الإرث التاريخي وقيم الأخوة والتضامن والمصير المشترك. من جانبه أعرب صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن سعادته بتواجده في دولة الإمارات العربية المتحدة، متمنيا لها مزيدا من التقدم والتطور في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله. وأكد سموه أن العلاقات بين قطر ودولة الإمارات هي علاقات أخوية قائمة على وشائج القربى والمحبة والتعاون وهما حريصتان على تعزيزها وتنميتها في كافة المجالات وبما يخدم مصالحهما المشتركة. وشدد الجانبان خلال اللقاء على أهمية العمل على تعزيز التضامن ووحدة الصف العربي في ظل التحديات التي تشهدها المنطقة ودعم كافة الجهود السياسية والأمنية التي تحقق حفظ أمن واستقرار الدول العربية وتعزز مسيرة التنمية فيها وتخدم تطلعات شعوبها. كما جرى خلال اللقاء التشاور وتبادل الرأي حول أبرز القضايا وآخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وخاصة التطورات اليمنية. وأكد الجانبان في ختام محادثاتهما على عمق الروابط الأخوية التي تجمع البلدين الشقيقين والحرص على تطويرها وتنميتها في جميع المجالات والعمل على مواصلة التنسيق والتشاور في مجمل القضايا التي تهم البلدين بما يضمن تحقيق مصالحهما ويخدم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية. حضر اللقاء الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام لمجلس الأمن الوطني ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وصالح محمد بن نصرة العامري سفير الدولة لدى قطر. كما حضره من الجانب القطري الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني، رئيس اللجنة الأولمبية والشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس الديوان الأميري وفارس بن رومي محمد النعيمي سفير دولة قطر لدى الدولة. وكان صاحب السمو أمير دولة قطر الشقيقة قد وصل إلى البلاد أمس في زيارة أخوية للدولة، وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في مقدمة مستقبلي سموه والوفد الرسمي المرافق له لدى وصوله. كما كان في استقبال صاحب السمو أمير دولة قطر.. الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية ومعالي علي بن حماد الشامسي نائب الأمين العام لمجلس الأمن الوطني ومعالي خلدون خليفة المبارك رئيس جهاز الشؤون التنفيذية ومحمد مبارك المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي وصالح محمد بن نصرة العامري سفير الدولة لدى قطر. ويضم الوفد المرافق لأمير قطر كلا من. الدكتور خالد بن محمد العطية وزير الخارجية والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية والشيخ خالد بن خليفة آل ثاني رئيس الديوان الأميري وفارس بن رومي محمد النعيمي سفير دولة قطر لدى الدولة. وغادر صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة البلاد أمس عقب زيارة أخوية للدولة، وكان في مقدمة مودعي صاحب السمو أمير دولة قطر والوفد الرسمي المرافق له لدى مغادرته مطار الرئاسة بأبوظبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. كما كان في الوداع الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وسمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان نائب مستشار الأمن الوطني وسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية وعدد من كبار المسؤولين في الدولة. سفيرنا لدى الدوحة: علاقات البلدين متميزة منذ القدم أبوظبي (وام) أكد صالح محمد بن نصرة العامري سفير الدولة لدى قطر، أن العلاقات بين دولة الإمارات ودولة قطر الشقيقة تتسم بالعمق والتقارب على المستوى القيادي وأيضا على المستوى الشعبي على حد سواء ويترجم ذلك تزايد الوفود والزيارات الرسمية والشعبية سواء من قطر إلى الإمارات أو العكس. وقال في تصريح أمس بمناسبة زيارة أمير قطر إلى الدولة «إن الزيارة تدل على متانة العلاقات الإماراتية - القطرية على الصعد كافة، فهي متميزة منذ القدم ومتجذرة تاريخياً، عبر الروابط الاجتماعية والأسرية بين شعبي البلدين، وتفوق حد التعريف الدبلوماسي للعلاقات الثنائية بين الدول لما لها من خصوصية وتقارب كبيرين.

     
 

الدم مايصير ميه

فدول خليجنا الحبيب بقيادة حكامها المزودون بالحكمة اولا وحب شعوبهم ثانيا هم كالجسد الواحد الذي قد تصيب احدى اعضائه وعكة فيسهر ويتالم له كل الجسد والله يديم على بلداننا الامن والامان وان يمنع عنا كيد الكائدين وان يرد كيدهم في صدورهم واشعرنا هو خليجنا واحد ودربنا واحد .

حمود الجابري | 2015-06-16

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض