• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

يحتاج إلى خطة تربوية نفسية متكاملة

ضعف أدوات التواصل لدى الأطفال.. ضريبة التكنولوجيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

يقضي أطفال كثيرون جل وقتهم في ممارسة الألعاب الإلكترونية، ومشاهدة الأفلام الكرتونية،

ومع مرور الوقت يكتشف الأهل أن أطفالهم لا يملكون حصيلة لغوية تذكر رغم بلوغهم سن المدرسة. ويؤكد اختصاصيو نطق أنهم لمسوا تراجع الحصيلة اللغوية لدى الأطفال، وتعويضها بلغة الشخصيات الكرتونية، وعزوا ذلك إلى قضاء الطفل منذ الأشهر الأولى من عمره فترات طويلة أمام التلفاز، وفي ممارسة الألعاب الإلكترونية.

مخاوف أمهات

تبدي شمسة قلقها على ابنها سعود، الذي أكمل أربع سنوات من عمره، لكنه لا يتكلم، مشيرة إلى أنه يتفاعل مع وسائل التكنولوجيا فقط. وتوضح أنها كانت تعرض سعود الابن البكر للتلفاز منذ صغره، لأنه كان يحب مشاهدة الكرتون، وكان ذلك يزيده هدوءاً، مبينة أنها باتت تعوض التلفاز بالآيباد بعد أن تعلم استعماله. واليوم أصبحت أم سعود قلقة على مستقبل ابنها، خاصة أنه لا ينطق بجمل مفيدة، ما دفعها للبحث عن اختصاصية نطق، أكدت لها أن السبب في تأخره يرجع إلى تعريضه للتلفاز ووسائل التكنولوجيا ساعات طويلة جداً، وانعدام التواصل معه.

وتعاني حسينة أيضا مشكلة تأخر ابنتها في الكلام، مؤكدة أن ابنتها ذات السنوات الأربع، تقلد الشخصيات الكرتونية، وتنطق باللغة العربية الفصحى، مؤكدة أنها زارت اختصاصية أطفال لتشخيص وضع ابنتها، فأكدت لها أن الابنة اكتسبت ثقافتها وطرق تواصلها من التلفاز والآيباد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا