• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أنوثة وكلاسيكيات راقية بطرز معاصرة

قفاطين أسماء فرقاني تشكيلة متنوعة للربيع والصيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

أطلقت المصممة المغربية أسماء فرقاني مجموعتها لربيع وصيف 2017، معتمدة النمط الكلاسيكي الراقي الممزوج بالطراز المعاصر، موضحة أنها استلهمت المجموعة التي أطلقت عليها اسم «أنوثة ورقي»، من سحر الطبيعة وعراقة الزي التقليدي المغربي. واستخدمت فرقاني أرقى الأقمشة والخامات، لتحتضن موديلاتها جسد المرأة بدلال، وزينتها بخيوط الذهب والفضة والخرز والعقيق.

ونسجت أسماء باقة منوعة من القفاطين تكونت من أكثر من 20 قطعة مستعملة الأقمشة الفخمة المريحة كالحراير، والبروكار الحرير، والكريب جورجيت، والمخمل.

وتميزت المجموعة الجديدة، بالمزج بين عناصر الترف والراحة مع المظهر الأنيق، معتمدة نوعية مخملية من القماش، والغوامق من الألوان، لتضفي على المرأة سحرا وبهاء، إلى جانب الألوان المبهجة التي تجلب الفرحة والسرور وتعكس زهوا على البشرة، موظفة الأخضر الملكي، والأزرق الفاتح، والزهري الفاتح، والتركواز، والأسود، والبرتقالي، والأصفر والأحمر.

وجمعت أسماء، خريجة المعهد الكندي للموضة والأزياء، في مجموعتها الجديدة جميع اتجاهات الموضة في القفطان الدارجة، وابتكرت خطوطا أخرى خاصة بها، مستعملة التطعيم بالخرز والتطريز باليد. وتقول إن تطريز القطعة الواحدة يستغرق من شهر إلى ثلاثة أشهر حسب نوعية القفطان.

وعن مجموعتها الجديدة، تقول «أحترم كل اتجاهات الموضة وجميع أنواع أزياء النساء الفخمة، لكن بالنسبة لي لا شيء يضاهي جمال ارتداء القفطان المغربي خلال الأمسيات السعيدة، كونه يلف قوام من ترتديه برفاهية، وينساب على حنايا الجسد بأريحية، ومعه تشعر المرأة بالأناقة والاختلاف، لما تتمتع به من قصّات ناعمة وتفاصيل إبداعية».

وحول أسلوبها في تصميم القفطان، تقول إنها تحاول أن تجعله يليق بجميع المناسبات السعيدة، وينسجم مع متطلبات النساء من مختلف الأعمار، من دون أن يفقد فخامته.

وتضيف «ما يميز القفطان المغربي أنه يفسح المجال للإبداع، بالإضافة إلى فخامته ورقيه وأناقته، وهو ملائم لكل المناسبات المحلية والعالمية، كما أنه يتميز بخصوصية كبيرة، ويلفت له الانتباه، حيث يعرف بتطريزاته المتميزة، وعمل الصانع الذي يظهر مهارات عالية في حياكته كالتطريز والخرز وتنوع الألوان»، لافتة إلى لبس القفطان لا يكتمل إلا بالحزام الذي يزيد المرأة أنوثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا