• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

جامعة زايد توقع مذكرة تفاهم مع معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث في جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

أحمد عبدالعزيز

أبوظبي (الاتحاد)– وقعت جامعة زايد مذكرة تفاهم مع معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحوث "يونيتار"، تتيح لطلبة الجامعة في مرحلتي البكالوريوس والدراسات العليا الاستفادة من الفرص التي يوفرها المعهد في مجالات التدريب والبحوث المتعلقة بالشؤون الدولية والدبلوماسية متعددة الأطراف، وغيرها من المواضيع ذات الصلة مع منظمات الأمم المتحدة المتخصصة. ووقَّع مذكرة التفاهم، في مقر جامعة زايد بأبوظبي، كلٌ من الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة وربيع الحداد مدير برنامج الدبلوماسية متعددة الأطراف في "يونيتار". ويمثل معهد "يونيتار"، الذي يتخذ جنيف مقرا له، أحد الأذرع التدريبية الرئيسية للأمم المتحدة، ويمتد نشاطه في جميع مناطق العالم، حيث يدعم الحكومات والمنظمات والأفراد من خلال تقديم المعرفة وفرص التعلم التي تمكنهم من مواجهة التحديات العالمية المعاصرة. ويذكر أن جامعة زايد هي أول جامعة في الوطن العربي يبرم معها هذا المعهد الأممي مثل هذه الاتفاقية، وسوف يتم بموجبها العمل على إنشاء لجنة ارتباط لبرنامج "يونيتار" للدبلوماسية متعددة الأطراف في الجامعة بهدف إطلاق برنامج مشترك لمصلحة الطلبة وتقوية العلاقات بين جامعة زايد والأمم المتحدة والقطاع الخاص. وتشمل مجالات التعاون كذلك قيام البرنامج الدولي بتوفير فرص التدريب العملي وقياس الكفاءات لطلبة جامعة زايد والطلبة الإماراتيين بشكل عام بهدف دمجهم في نظام الأمم المتحدة وتوفير فرص التدريب المهني والميداني لهم ضمن أنظمتها على مستوى العالم، إضافة إلى تنظيم سلسلة من المحاضرات رفيعة المستوى يقدمها مسؤولو المنظمة الدولية في الشؤون الإقليمية والدولية متعددة الأطراف لجمهور واسع يشمل المجتمع المدني والقطاع الخاص، وتنظيم زيارات دراسية لطلبة جامعة زايد إلى المدن التي تقع فيها أجهزة أممية تعمل في مجالات العلاقات الدولية والدبلوماسية متعددة الأطراف مثل نيويورك وجنيف وفيينا. وأكد الدكتور رياض المهيدب أن المذكرة تفتح آفاقاً مفيدة لطلبة الجامعة، إذ تتيح لهم الفرص لمزيد من الانفتاح على العالم وقراءة تطوراته ومستجداته برؤية أوسع وأعمق، وأضاف: إن هذا من شأنه أن يتيح لطلبتنا الفرصة لفهم القضايا التي تشغل اهتمام الأمم على المستويات الإقليمية والعالمية، كما سيعزز تأهلهم للمشاركة كأطراف فاعلة في الحوارات الدولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض