• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العلماء الضيوف يزورون جامع الشيخ زايد الكبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

زار العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، جامع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في أبوظبي، وقرؤوا الفاتحة على روحه الطاهرة، متوجهين بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن يسكنه فسيح جناته.

وأشاد العلماء، خلال زيارتهم، بإنجازات الشيخ زايد «طيب الله ثراه» الكبيرة داخل الدولة وخارجها وبمآثره التي خلدها التاريخ، وبحكمته ورحمته وإنسانيته التي امتد عطاؤها إلى مختلف بلدان العالم من دون تمييز مما جعله في أعين الأجيال قدوة للحكماء، وأهل الخير والعطاء، مؤكدين أن نهجه مازال مستمراً في رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وكان في استقبالهم، خلال هذه الزيارة، الدكتور حمدان مسلم المزروعي، رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، والدكتور محمد مطر الكعبي مدير عام «الهيئة»، وعدد من المسؤولين.

ثم قام العلماء بجولة في جامع الشيخ زايد واطلعوا على فن العمارة الإسلامية والحضارية التي تميز بها المسجد ليكتشفوا أن القائد المؤسس هو من أمر ببناء هذا المسجد واختار موقعه وتابع مشروعه وتصاميمه حتى اكتمل، ثم انتقل إلى، رحمة الله، تاركاً هذا العمل الكبير ليخلد للأجيال مغزى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)، وهذا ما تحقق بالفعل، إذ جاء خير خلف لخير سلف فأتم بناء المسجد وجماله، وأمضى المسيرة وسار على النهج نفسه هو وإخوانه أصحاب السمو الحكام وولي عهده الأمين وبقية الأجيال شيوخ آل نهيان.

وهذه النخبة من العلماء لأول مرة يزورون الدولة ويشاهدون هذه النهضة الحضارية الشاملة. (أبوظبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض