• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

تفرغ الأم لأطفالها يبطئ معدلات نموهم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

الاتحاد نت

ومن الاهتمام ما قتل.. أو على الأقل ما عرقل النمو، هذا ما خلصت إليه دراسة أجراها علماء في المملكة المتحدة، وكشفوا من خلالها النقاب عن أن معدلات نمو أطفال الأم المتفرغة لمنزلها وأسرتها تسير بوتيرة أبطأ من نظيراتها لدى أبناء المرأة العاملة.

وأفادت الدراسة، التي شارك فيها علماء من جامعة أكسفورد وكلية لندن للاقتصاد، أن ذهاب الأم للعمل يجعلها تُلحق أبناءها بدور الحضانة أو تتركهم لدى والديها أو والدي شريك حياتها، وهو ما يؤدي لتحسين مهاراتهم مثل التحدث وارتداء الملابس بمفردهم على سبيل المثال، ويعزز قدرتهم على التفاعل مع من حولهم.

في المقابل، كشفت الدراسة -وفقاً لما ذكرته صحيفة «دايلي مايل» البريطانية- أن أطفال الأمهات المتفرغات للشؤون المنزلية كانوا أقل من حيث المهارات والقدرات، بنسبة قد تصل إلى 5% من نظرائهم أبناء الأمهات العاملات.

وأشار الباحثون إلى أن التحاق الطفل بالروضة يفضي لتحسين مهاراته في القيام بشؤون الحياة اليومية بنسبة 10%. أما قضاؤه وقتاً أطول مع جديْه، فيعزز قدرته على الحديث بنسبة 5%، ويفيده في تدعيم قدراته على التفاعل الاجتماعي بنسبة 10%.

وقال لورانس روبه الباحث بجامعة أكسفورد إن من شأن نتائج البحث طمأنة الوالدين بعض الشيء بأن «رياض الأطفال لن تُلحق الضرر بأطفالهم، وإنها ستكون مفيدةً (لهم) على الأرجح».

وأضاف روبه «يبدو أنه من الأهمية بمكان، أن يتم الانخراط في أنشطة تفاعلية. وقد يشكل ذلك أمراً مفيداً على نحو تبادلي، فالذهاب للعمل يجلب مزيداً من المال للأسرة، وهو ما يضفي عليها قدراً أكبر من الأمان المالي، ما يقود إلى إكساب (أفرادها) القدرة على المشاركة في مزيدٍ من الأنشطة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا