• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني    

الترشيحات تصب في مصلحة «القوة الخارقة»

الأرجنتين وسويسرا.. مباراة «الفوارق الشاسعة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

تحلم سويسرا أن تكون مواجهتها مع العملاق الأرجنتيني في الدور الثاني لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم اليوم في ساو باولو أكثر من مجرد مكافأة على تأهلها وفرصة لمقارعة نجم «ألبي سيليسيتي» ليونيل ميسي، على الورق، تبدو الأرجنتين حاملة لقب 1978 و1986 مرشحة خارقة لتخطي سويسرا، نظراً لامتلاكها ترسانة هجومية يتقدمها ميسي هداف برشلونة الإسباني، وأفضل لاعب في العالم بين2009 و2012، لكن مجرد إلقاء نظرة على تصنيف الاتحاد الدولي الأخير يتبين أن الفريق الأحمر يقف مركزاً يتيماً خلف الأرجنتين الخامسة.

وتعول الأرجنتين على ميسي (1،69 متر و67 كيلو جراماً) لمنحها ثالث ألقابها من أرض غريمتها البرازيل، فبعد رحلتين فاشلتين«هدف في 2006 وصفر في 2010» لبعوضة روزاريو ومطاردة شبح المقارنة مع مواطنه مارادونا، تحرر المراوغ ولعب دور المنقذ في كل مباراة مسجلاً هدف الفوز على البوسنة والهرسك 2-1، ثم تسديدة رائعة في مباراة إيران منحت الفوز في الوقت القاتل 1- صفر، قبل أن يضيف ثنائية في الفوز الأخير على نيجيريا 3-2، فدخل سباق المنافسة على صدارة الهدافين مع أربعة أهداف.

ويبدو أن الأرجنتين قد وجدت الموقع المناسب لميسي الذي وصفه مدرب نيجيريا ستيفن كيشي بالقادم من كوكب «عطارد»، فأصبح رجال المدرب أليخاندرو سابيلا يطبقون الخطة على مقاس العبقري، وظهر ارتياحه بمركزه الذي يشبه تحركه في برشلونة من خلال نجاعة أوصلته إلى الشباك في كل مرة.

في المقابل، بدأت سويسرا رحلتها بتحقيق فوز بشق النفس على الإكوادور 2-1، قبل أن تصفعها فرنسا بخماسية كادت تودي بها خارج المونديال «5-2»، قبل أن يشد لاعبو الألماني الخبير أوتمار هيتسفلد أوتارهم الكروية ويبلغوا دور الـ16 للمرة الثالثة في آخر أربع مشاركات بثلاثية على هندوراس، حملت توقيع نجمهم الجديد جيردان شاكيري.

وتبحث سويسرا عن الوصول إلى ربع النهائي للمرة الأولى منذ 1954 عندما استقبلت البطولة على أرضها وخسرت المباراة الشهيرة أمام النمسا 5-7.

ويبدو ميسي مرتاحاً برغم القيود المفروضة عليه على المستطيل الأخضر، يؤمن له فرناندو جاجو حماية نفسية في خط الوسط، ويستغل أنخل دي ماريا، غريمه في ريال مدريد وزميله مع المنتخب، أي ثغرة دفاعية ناتجة عن رقابة ميسي ليشكل ضغطاً هائلاً على مرمى الخصم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا