• السبت 05 شعبان 1439هـ - 21 أبريل 2018م

بنسلامة وخوسروخوفار يسبران غور مجتمع «الجهاديات» الغربيات

نساء «يحملن» الأطفال.. والسيوف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أكتوبر 2017

أجرت الحوار: كاترين كالفيه وآنستاسيا فيكران وأمل بولاشكور*

ترجمة: أحمد عثمان

البطل المستعد للموت الذي يجسده الجهادي يحظى بثقة هذا النوع من النساء

«مدينة داعش» مبنية على هذا الفصل: الموت للرجال، الأمومة للنساء

استجوب المحلل النفساني فتحي بنسلامة والسوسيولوجي فارهاد خوسروخافار عدداً من الفتيات صغيرات السن المنضمات إلى تنظيم «داعش» لكي يفهما مسيرتهن. وقد استنتجا أن تفضيل التشدد الأخلاقي، يخفي دوما شعوراً بالذنب فيما يتعلق بأجسادهن، وجنسويتهن، وحيواتهن. وتؤكد هؤلاء الشابات أيضاً أن خيار الزواج والأمومة، هو رد فعل على المثاليات النسوية.

رحلت قرابة 500 امرأة من بين 5000 جهادي أوروبي إلى سوريا والعراق منذ عام 2015. وإذا كان تدفق الراحلين قلّ منذ عام 2016، فإن التزام هؤلاء الفتيات لم يجب بعد على تساؤلات المجتمع الفرنسي. كيف أصبحت حياة هؤلاء مقيدة بالعنف، وانتظار الموت، وجلّهن مراهقات؟ والمعضلة أنها حياة اخترنها بملء إرادتهن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا