• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هنا الإمارات

مراكز التسوق خالية من «الشباب» في توقيت المباريات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

منير رحومة (دبي)

تشهد مراكز التسوق بالدولة منذ انطلاقة كأس العالم بالبرازيل غيابا واضحا لفئة الشباب خلال فترة إقامة المباريات، وخاصة التي تبدأ في الثامنة مساء، حيث يفضل عدد كبير من الشباب متابعة مباريات المونديال والاستمتاع بالحدث الكروي الكبير على أن يتم تأجيل الخروج من البيت إلى ما بعد انتهاء اللقاء.

وحتى محبي كرة القدم ومتابعي المونديال، الذين اضطروا للخروج مبكرا فيفضلون التوقف عن التسوق ومشاهدة المباراة بأحد المقاهي داخل المركز، ويساعد التوقيت الصيفي لمراكز التسوق وفتح أبوابها حتى ساعات متأخرة من الليل على منح المتسوقين من الشباب الوقت الكافي لقضاء شؤونهم، سواء بالنسبة للراغبين في القيام بجولات ترفيهية أو زيارة ردهات المطاعم والمقاهي أو التسوق.

والملاحظ أيضا أن حركة نشاط المراكز تنخفض بشكل كبير بعد الحادية عشرة مساء وهي الساعة التي تسبق انطلاقة مباريات السهرة في كاس العالم، حيث يفضل البعض العودة إلى البيت مبكرا لمشاهدة المباراة الثانية التي تنطلق في منتصف الليل، ومع دخول شهر رمضان الفضيل وانشغال الجميع بأداء صلاة التراويح يتواصل نقص حضور الشباب في مراكز التسوق على أن تنشط الحركة بشكل أكبر بداية من العاشرة ليلا.

والملاحظ في جولتنا التي قمنا بها في أجواء التسوق خلال كأس العالم أن ازدهار السياحة بالدولة خلال فترة الصيف ساهم بشكل كبير في احتفاظ مراكز التسوق بنشاطها وحركيتها بفضل إقبال الأسر والعائلات على التسوق، خاصة أن المراكز تضم العديد من مناطق الترفيه والمعالم الحضارية المتطورة التي تجلب الزوار.

كما أن تزامن المونديال مع الإجازات الصيفية واستعداد أغلب الأسر خاصة من المقيمين للسفر جعل مراكز التسوق تنبض باستمرار، علما بأن العديد من العائلات أيضا تفضل شراء ملابس العيد للأطفال مبكرا، مما يجعل الحركة مستمرة أثناء مباريات المونديال على الرغم من أهمية الحدث بالنسبة لجميع شرائح وفئات المجتمع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا