• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

دائرية ومخروطية وتربيعية وغاياتها عسكرية

الحاكمة بأمر الحروب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أكتوبر 2017

علي محمد راشد

منذ العصور البدائية اتخذ الإنسان الكهوف وأعالي الجبال والمرتفعات، ملاذاً يلوذ بها من الأعداء والأخطار، ومع تطور الحياة واكتشاف الزراعة وتدجين الحيوانات، أخذت تظهر بعض الحواضر البسيطة الأولى، إلى أن اتسعت الرقعة البشرية، فنشأت المدن بأسوارها وقلاعها وحصونها، وأخذت العمارة الدفاعية تنتصب في تلك المدن الناشئة، وبرزت الأماكن المحصنة التي يستطيع الناس من خلالها الدفاع عن أنفسهم وعن مدنهم. فكانت الحصون والأبراج التي بنيت في البداية من الخشب، وعندما ظهرت قاذفات الحجارة ومن ثم المدافع، تطور التحصين إلى بناء المعاقل والأبراج بالحجارة وغيرها من المواد التي تستطيع المقاومة.

ويتضح للباحث في حضارة دولة الإمارات العربية المتحدة، وتاريخها العريق، أنها تتميز بوجود عدد كبير من القلاع الأثرية والحصون القديمة والأبراج، وهي أبراج مختلفة الأصناف والأشكال، فمنها: الدائرية والمخروطية والتربيعية، وكانت في مجملها لغايات وأهداف عسكرية للدفاع ورد العدوان، إضافة إلى كونها مركزاً للحكم، كما كانت تعقد فيها احتفالات الأهالي وأفراحهم في المناسبات العامة والخاصة.

النشأة والبدايات

واكبت العمارة الدفاعية الحركة العمرانية وتطورها في الإمارات، وسايرت اكتشاف الزراعة وحركة القوافل التجارية بين أجزائها المختلفة، وقد كانت في بدايتها عبارة عن حصون وأبراج مصنوعة من الخشب، ليتطور بناؤها بعد ذلك لتصبح من الحجارة والطين، وقد كانت تراعي في بنائها آنذاك مجموعة أمور مهمة منها: الارتفاع، ومدى إمكانية التحكم وإدارة المناطق الأخرى من موقع الحصن، وقد تميزت حصون الإمارات بتنوع المواد المستخدمة في بنائها، تبعاً للبيئة التي بُنيت فيها، حيث اعتمدت في بنائها على الحجارة الرملية وعلى المرجان والأحجار البحرية، وذلك في المناطق الساحلية، في حين استخدم حجر الكلس والجص والطين في المناطق البرية، أما في المناطق الجبلية، فقد استخدمت الحجارة لبناء الأبراج والجدران، وعند الواحات كان بناء الحصون يعتمد على مزيج مصنوع من الطين والقش.

أما أشكالها وهيئاتها، فقد كان شكل الحصن أو القلعة في الأغلب على النحو التالي: ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا