• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بوتين وبوروشينكو وأولاند وميركل يدعون إلى التهدئة

مقتل صحفي روسي يفاقم التوتر شرق أوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

اتفق الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين والأوكراني بترو بوروشينكو والفرنسي فرانسوا أولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال محادثات هاتفية مشترك أمس على ضرورة تمديد الهدنة الهشة بين القوات الأوكرانية والمتمردين الانفصاليين الموالين لروسيا في في شرق أوكرانيا، فيما ازدادت حدة التوتر بعد مقتل صحفي روسي مخضرم هناك

وقال الكرملين، في بيان أصدره في موسكو، إن بوتين وبوروشينكو أيدا تمديد وقف إطلاق النار بعد انتهاء الهدنة مساء أمس. وأضاف قصر الإليزيه، في بيان أصدره في باريس، أنهما اتفقا على العمل من أجل وضع اتفاق يشمل 5 نقاط أبرزها وقف إطلاق النار بين وفرض ضوابط فعالة لمراقبة الحدود بين روسيا وأكرانيا.

في غضون ذلك، اتهمت روسيا القوات الأوكرانية بتقويض الهدنة بعد مقتل ثالث صحفي روسي خلال الاشتباكات في شرق أوكرانيا، هو مصور التلفزيون الروسي منذ 40 عاماً أناتولي كليان. وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته في موسكو، إن الحادث يظهر أن القوات الأوكرانية لا تريد وقف التصعيد وتعرقل الهدنة الهشة بالفعل. وطالبت السلطات الأوكرانية بكشف ملابسات الجريمة ومعاقبة مرتكبيها.

وذكرت القناة الأولي في التفلزيون في موقعها الإلكتروني على شبكة الإنترنت أن كليان قتل برصاصة أصابته في معدته أثناء مرافقته مجموعة من أمهات الجنود الأوكرانيين كن متوجهات على متن حافلة إلى ثكنة عسكرية أوكرانية في منطقة دونيتسك لسحب أولادهن واصطحابهم إلى منازلهن. وأضافت أن الحافلة انسحبت بعد تعرضها لإطلاق نار لدى اقترابها من القاعدة. وقتل كليان عندما تعرضت مجموعة من الأشخاص لمزيد من إطلاق نيران الأسلحة الآلية بعد ذلك.

وأعلنت لجنة التحقيق العليا في روسيا، على الفور فتح تحقيق في قضية «اللجوء إلى وسائل ومناهج حرب محظورة وقتل شخص أثناء قيامه بنشاطات مهنته». وأضافت أن كليان هو «ضحية جديدة للسلطات الأوكرانية التي تتجاهل بشكل فاضح المعايير الدولية لحماية المدنيين في زمن الحرب».

لكن السلطات الأوكرانية ذكرت أن الانفصاليين هم من انتهكوا وقف إطلاق النار مراراً وشنوا هجمات على مواقع عسكرية وقواعد أوكرانية منذ إعلان الهدنة يوم 20 يونيو الماضي. واحتج المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية بوهدان سينيك بأن الصحفيين الروس عملوا وسط الانفصاليين من قبل، ما يجعل من الصعب يصعب التعرف على هوياتهم. وقال «الصحفيون الروس عملوا أكثر من مرة وسط الجماعات الإرهابية، ومن أوفدهم يتحمل مسؤولية سلامتهم».

(عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا