• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

فرنسا وبريطانيا تدينان قتل المستوطنين وأميركا تدعو للتهدئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

دان الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند بشدة ما وصفه بـ «جريمة الاغتيال الجبانة للمستوطنين الثلاثة الذين خطفوا في 12 يونيو في الضفة الغربية»، واعرب عن قلقه لتكرار أعمال العنف في الأيام الأخيرة في الضفة الغربية وغزة، ودان إطلاق الصواريخ من غزة على الأراضي الإسرائيلية، وطلب بذل كل الجهود تفاديا لسقوط ضحايا جدد ولتصعيد أعمال العنف». بينما اعرب وزير الخارجية لوران فابيوس عن صدمته العميقة لخبر اغتيال المستوطنين الثلاثة، معرباً عن استهجانه لهذه الجرائم الفظيعة الجبانة والوحشية. ووصف رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مقتل الإسرائيليين الثلاثة الذين عثر على جثثهم في الضفة الغربية بأنه عمل إرهابي مرعب لا يمكن تبريره»، مؤكداً دعم بلاده لإسرائيل في محاسبة المسؤولين عن هذا العمل، وقال في بيان «انه عمل إرهابي مرعب لا يمكن تبريره ارتكب بحق فتيان.. إن المملكة المتحدة ستقف إلى جانب إسرائيل في سعيها إلى إحالة المسؤولين أمام القضاء». وحثت وزارة الخارجية الأميركية إسرائيل والفلسطينيين على ممارسة ضبط النفس واستئناف التعاون الأمني. وسئلت جين ساكي المتحدثة باسم الخارجية إن كانت الرسالة الأميركية لا تزال تدعو لضبط النفس فقالت للصحفيين «هي كذلك بالقطع»، وقالت «إن واشنطن ظلت على اتصال بالجانبين خلال الأسابيع الأخيرة، مشجعة على التعاون الأمني، وان يواصل الإسرائيليون والفلسطينيون جهودهما معا في هذا الشأن ونحن سنستمر بالقطع في تشجيع ذلك.. رغم ما هو واضح من الألم البالغ على أرض الواقع». (عواصم - وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا