• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

عبر مرصد الإمارات ومن ارتفاع 1100 متر

اليوم..تحري هلال رمضان من جبل حفيت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

أحمد السعداوي (أبوظبي)

مع غروب شمس الليلة تتطلع أعين الكثيرين من المهتمين بالفلك وعلومه إلى أعماق السماء، محاولين استشراف هلال شهر رمضان المعظم، والتعرف بدقة على مدى ظهوره والساعة التي يظهر فيها على المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، حتى يشرعوا في صوم أيامه وقيام لياليه، ومن أبرز فلكيي الإمارات الذين يترقبون بشغف هذا اليوم من كل عام، نزار سلام، رئيس مرصد الإمارات الفلكي، الذي سيقوم بعملية التحري اليوم باستخدام 5 تليسكوبات فلكية في أعالي جبل حفيت بمدينة العين.

الهلال الدقيق

يقول سلام، إن عملية التحري ستبدأ من على ارتفاع 1100 متر في قمة جبل حفيت، باستخدام مرصد الإمارات الفلكي، وهو تقليد صار عليه منذ سنوات عديدة بهدف المساهمة في إدخال الفرحة على قلوب المسلمين في كل مكان، ومعايشة الأجواء الجميلة لاستقبال الشهر الكريم التي تصاحب الإعلان عن رؤية ظهور هلال رمضان.

وستوجه 5 تليسكوبات فلكية إلكترونية نحو الأفق الغربي، وتستخدم كاميرا فلكية لتصوير منطقة تواجد الهلال، وسيجري إرشاد الجمهور لآليات وتقنيات رصد الأهلة باستخدام الحسابات والأجهزة الفلكية والبرامج الرسومية، التي تحاكي الواقع كحركة القمر حول الأرض، وخلال عملية التحري سيرصد كوكب الزهرة وكوكب المشتري قبل وبعد غروب الشمس.

ويفصل طريقة رؤية الهلال، بقوله: إن إحداثيات موقع مرصد الإمارات الفلكي تأخذ إمارة أبوظبي كمرجع جغرافي لحساب بيانات القمر، ونجد أن الاقتران وهو وقوع الشمس والقمر والأرض على نفس خط الطول السماوي وهنا يكون الوجه المظلم للقمر مواجها للأرض «محاق» ويحدث بمشيئة الله قرابة الساعة السادسة و6 دقائق مساءً بنفس ليلة التحري، ويغرب القمر في هذا اليوم الساعة السابعة مساءً بينما تغرب الشمس الساعة السابعة و12 عشر دقيقة، وعليه نجد أن الشرط الجوهري في تحري الهلال «وهو غياب القمر بعد الشمس» لم يتحقق في هذا اليوم لأن القمر غاب قبل الشمس بنحو 12 دقيقة، ناهيك عن شروط الرؤية الأساسية الأخرى مثل البعد الزاوي بين الشمس والقمر «الزاوية المحصورة بين الخط الواصل بين الراصد والشمس والخط الواصل بين الراصد والقمر، حيث من المفترض أن لا تقل عن 8 درجات»، ويعتبر هذا الشرط مسؤولاً عن إمكانية مشاهدة شكل حرف الهلال الدقيق، وهو ما لن يتحقق خصوصاً وأن القمر يكون وقتها تحت الأفق، بالإضافة إلى شرط عمر القمر «أي أن يفارق القمر اقترانه مع الشمس والأرض باتجاه الشرق»، بحيث لا يقل عن 12 ساعة لكي يرى بالتليسكوب و15 ساعة لكي يرى بالعين المجردة وفي يوم التحري لن يزيد عمر القمر عن 66 دقيقة ناهيك عن أن القمر تحت الأفق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا