• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أول «سوبر هاتريك» في البطولة بتوقيع الدردور

«النشامى» يعود إلى السباق بـ «بصمة الخمسة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

ملبورن (أ ف ب)

دفع منتخب فلسطين ثمن قلة خبرته على الساحة القارية، وسقط للمرة الثانية على التوالي في كأس آسيا 2015 لكرة القدم بخسارته الكبيرة أمام جاره الأردني 5-1 أمس ضمن الجولة الثانية من المجموعة الرابعة، وتلقى «الفدائي» هدفين في دقيقتين في الشوط الأول والثالث في الوقت القاتل منه ثم أضاف حمزة الدردور الرابع والخامس في الشوط الثاني محققاً رباعية نادرة هي الأولى في البطولة، لم ينجح بتعويضها الفلسطيني برغم مقارعته الأردن، لكنه سجل على الأقل هدفه الأول في البطولة القارية، ورفع الأردن رصيده إلى 3 نقاط بالتساوي مع العراق، وذلك بعد أن خسر افتتاحاً أمام العراق صفر-1 وسقوط فلسطين صفر-4 أمام اليابان حاملة اللقب أربع مرات، وفي الجولة الثالثة الأخيرة الثلاثاء المقبل يلعب العراق مع فلسطين في كانبرا، في حين يتواجه الأردن مع اليابان في ملبورن.

وعلى صعيد مواجهة المنتخب الفلسطيني مع الأردن، لم يسبق له أن فاز في مبارياته الثماني الأخيرة، غير أن المواجهة الأهم للمنتخب الفلسطيني كانت التعادل 1-1 في المباراة البيتية الأولى في الأراضي الفلسطينية عام 2008. وفازت الأردن أربع مرات وتعادلا أربع مرات وفلسطين مرة واحدة في الدورة العربية عام 1976، وغاب عن المواجهة الأردني أنس بني ياسين لطرده في مباراة العراق والمهاجم أحمد هايل الذي عانى من آلام معوية نتيجة وعكة صحية المت به بعد فحص المنشطات في الجولة الأولى.

ودفع المدرب الإنجليزي راي ويلكنز بسعيد مرجان وعبدالله ذيب وحمزة الدردور ويوسف الرواشدة، وغاب خليل بني عطية وأحمد سريوة عن التشكيلة الأساسية، فكان له ما أراد إذ سجل الدردور المحترف في السعودية رباعية وأدرك الرواشدة المرمى.

وعول ويلكينز على عامر شفيع في حراسة المرمى، في قلب الدفاع محمد مصطفى وطارق خطاب، ومحمد الدميري ظهير أيسر وعدي زهران على الجهة اليمنى، وفي الوسط سعيد مرجان وعبدالله ذيب وأحمد الياس وعدي الصيفي ويوسف الرواشدة وفي الهجوم حمزة الدردور.

وفي الطرف الفلسطيني، دفع المدرب احمد الحسن بتامر صلاح وجاكا حبيشة وهشام الصالحي وحسام أبوصلاح بدلاً من إسماعيل العمور وخضر أبوحماد ومحمود عيد، فيما غاب أحمد المحاجنة بسبب طرده في المباراة السابقة وأليكسيس نورابوينا للإصابة.

وارتكز المدرب الحسن على رمزي صالح في حراسة المرمى وأمامه عبد اللطيف البهداري وتامر صلاح وفي مركز الظهير الأيمن مصعب البطاط والأيسر عبدالله جابر، وفي الوسط ساعد مراد سعيد الدفاع ومعه هشام الصالحي وجاكا حبيشة وحسام أبوصلاح وأمامهم في الهجوم عبد الحميد أبوحبيب وأشرف نعماتن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا