• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

واشنطن ترفض تلميحاً بالتحقيق في «جرائم» قواتها بأفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

واشنطن (وكالات)

وصفت وزارة الخارجية الأميركية تلميحات المحكمة الجنائية الدولية بفتح تحقيق بشأن احتمال ارتكاب القوات الأميركية جرائم حرب في أفغانستان بأنه بلا مسوغات وغير ملائم. وقالت المتحدثة باسم الوزارة إليزابيث ترودو «إن الولايات المتحدة ليست طرفا في نظام روما الذي تأسست على أساسه المحكمة، كما أنها لم توافق على اختصاصاتها». وأضافت أن لواشنطن نظاما قضائيا قويا بإمكانه التعامل مع مثل هذه الشكاوى.

وقالت ترودو في إفادة صحفية «إن الولايات المتحدة لديها التزام قوي بشأن الامتثال لقانون الحرب»، وأضافت «لا نعتقد أن إجراء المحكمة الجنائية الدولية فحصا أو تحقيقا بشأن تصرفات العسكريين الأميركيين فيما يخص الوضع في أفغانستان يستند إلى أي مبررات أو أنه لائق، وتابعت «الولايات المتحدة انخرطت مع المحكمة ودعمت تحقيقاتها لنظرها قضايا نؤمن بأنها تعزز قيمنا بما يتوافق مع القانون الأميركي، لكن الجيش ملتزم بأعلى المعايير الممكنة وللولايات المتحدة أنظمة محاسبة قادرة على التعامل مع مزاعم جرائم الحرب».

وكانت المدعي العام الحالي للمحكمة فاتو بنسودا قالت إن القوات الأميركية يبدو أنها مارست التعذيب واستخدمت المعاملة القاسية والاغتصاب وارتكبت فظائع بحق الكرامة الإنسانية مع ما لا يقل عن 61 محتجزا في أفغانستان، كما أن وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي أيه» قامت بتعذيب 27 آخرين بين عامي 2003 و2004 وهذه الجرائم لم تكن فردية، بل كانت جزءا من ممارسات الاستجواب المعتمدة في محاولة انتزاع معلومات استخباراتية من المعتقلين».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا