• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بحث التعاون البرلماني مع رئيس مجلس الأمة الكويتي

المر يؤكد أهمية التركيز على الجانب الإنساني في الأزمات والقضايا العربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

الكويت (وام) - أكد معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أهمية تفعيل دور البرلمانيين العرب واتحادهم البرلماني العربي في القضايا والأزمات التي تحيط بأمتنا العربية.

وقال معاليه في كلمته أمام اجتماعات المؤتمر العشرين للاتحاد البرلماني العربي في دولة الكويت، «فيما نحن نجتمع هنا ما زالت تتداعى الكثير من الآثار والمنعطفات السلبية الملازمة لتطورات الأزمات والقضايا السياسية المتسارعة في عالمنا العربي».

وأضاف إن «البلدان التي شهدت انتفاضات وثورات شعبية منذ ثلاث سنوات أملا في مستقبل ديمقراطي آمن ومحقق لتطلعاتهم في الحرية والعدالة الاجتماعية ما زالت تتجاذبها الكثير من الاضطرابات السياسية والأمنية المهددة للاستقرار السياسي والمنذرة بانتكاسات اجتماعية واقتصادية على نحو يهدد طموحات شعوبها المشروعة في التنمية والرخاء والتمكين لقطاعات واسعة من أبناء تلك الشعوب وأخص من هذه البلدان الشعب السوري الذي ما زالت تتضاعف مآسيه وتتزايد أحزانه على نحو غير مسبوق في أزماتنا العربية، فهذا الشعب انتفض كغيره من الشعوب، إلا أن تداعيات الأحداث أدت إلى معارك طاحنة بين أبناء البلد الواحد كان من نتائجها الفاجعة مئات الآلاف من القتلى واللاجئين والمشردين، بالإضافة إلى تدمير وتخريب البنية التحتية من مدارس ومستشفيات وطرق ومطارات وكل ما يتعلق بمظاهر الحضارة والحياة الإنسانية العصرية».

وأوضح معاليه أنه على الرغم من كثرة الجهود العربية والإقليمية والدولية التي بذلت لوضع حد لمأساة الشعب السوري إلا أن الدماء السورية البريئة ما زالت تراق يوميا صادمة الضمير الإنساني وقال «إنه ليراودنا الأمل في أن يعيد مؤتمر «جنيف 2» الأمن والاستقرار إلى ربوع سوريا الشقيقة».

وأشار إلى أنه في هذا الخضم من الأحداث تتصاعد عمليات العنف والإرهاب في دول عربية أخرى، مما يشير إلى تنامي نشاط الجماعات المتشددة وتفاقم النزاعات الطائفية مما يعصف بالحق في الحياة والحرية والأمان الشخصي وهي أبسط معايير العيش المشترك في المجتمعات.

وأكد معاليه أهمية التركيز على الجانب الإنساني في الأزمات والقضايا العربية من خلال تبني أدوار دعم إنسانية تسهم في قهر الظروف اللاإنسانية التي خلفتها هذه الأزمات، لافتا الى أن سياسة الإمارات الخارجية، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، ارتكزت على هذا النهج إدراكا لأهمية البعد الإنساني وتعظيما لحياة وأمن المواطن العربي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض