• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الإعلام الأميركي يحاسب نفسه:

كيف أخطأنا في تقدير قوة ترامب ؟!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

التحيز ، والاعتماد المفرط على استطلاعات الرأي، ووجود عدد قليل جدا من المراسلين الذين يتحدثون إلى الناخبين في الولايات الجمهورية (الحمراء)... هذه ليست سوى القليل من العوامل التي ساهمت في الفشل الذريع الذي منيت به الصحافة الأميركية يوم الانتخابات: فقد أخطأ الصحفيون في جميع أنحاء الولايات المتحدة بشكل كبير في تقديرهم لعدد الأميركيين الذين كانوا يدعمون المرشح الجمهوري دونالد ترامب. والآن وبينما يتوجه ترامب إلى البيت الأبيض، يواجه الصحفيون سؤالين مهمين.. الأول هو: كيف فشل الإعلام عموما في تقدير الدعم الذي يحظى به ترامب بين الناخبين الأميركيين؟ والثاني هو: كيف سيتصرف «الرئيس» ترامب الذي أمضى حملته في انتقاد الصحفيين، عندما سيقف أمامهم في غرفة الإعلام بالبيت الأبيض؟

ولكي نفهم القضيتين بشكل أفضل، أجرى الموقع الإلكتروني «بوينتر» للصحافة مقابلات مع عدد من المراسلين والمحررين وكتاب الأعمدة في الصحافة الأميركية ومراقبي وسائل الإعلام، الذين أوضحوا أين أخطأت وسائل الإعلام تحديدا في تغطيتها للانتخابات.

استطلاعات الرأي ضللتنا!

لم تغب هذه الموجة عن وسائل الإعلام، لكن حجمها أسيء تقديره. وسيستغرق الأمر شهورا لنفهم بشكل كامل الإخفاقات التي حدثت في استطلاعات الرأي والتصويت. غير أن الفشل الصحفي لم يكن فقط خطأ الثقة التي لم تكن في محلها في استطلاعات الرأي. لقد كان هذا جزءا كبيرا منه، لكن هناك عوامل أخرى عديدة، مثل تحيز وسائل الإعلام وبعض التمني وفشل في التخيل.

كان هناك صخب كبير قادم من مراكز الاقتراع بالريف، ولم يتنبه الصحفيون على الساحل الأميركي لذلك. وتذكرنا انتخابات الثلاثاء بأن الميديا الأميركية لا تغطي عدم المساواة العرقية والطبقية جيداً. لكننا لا يمكننا شجب فشل النخبة من وسائل الإعلام وتجاهل العوامل الأخرى. فالحملات الانتخابية نفسها أساءت التقدير. ولم يتوقع الكثير من مساعدي ترامب الفوز. ولم تتوقع الأسواق والمؤسسات الأخرى ذلك أيضا. كما أن الصحفيين يسترشدون بهذه المصادر، والتي ساهمت جميعها في هذا الوهم الجماعي.

«برايان ستيلتر»، مقدم برنامج - شبكة سي إن إن ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض