• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للتعليم» و«الكهرباء والمياه» يوقعان اتفاقية لتعزيز فرص تطوير الاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

ابراهيم سليم

أبوظبي (الاتحاد)

وقّع مجلس أبوظبي للتعليم وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي اتفاقية تعاون من أجل تعزيز فرص البحث والتطوير بمختلف المؤسسات التعليمية في قطاع المياه والكهرباء، وذلك من خلال عدة مجالات تشمل التعليم وتطوير المناهج والابتعاث الخارجي وتبادل المعرفة والخبرات عن طريق العديد من البرامج والمبادرات المشتركة، والترويج لحملات الحفاظ على المياه والكهرباء والتوعية بالتحديات البيئية التي تواجه إمارة أبوظبي بشكل خاص والدولة عموما.

حضر توقيع الاتفاقية الشيخ عبد الله بن محمد بن بطي آل حامد رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي حيث قام كل من معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي، مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، وفارس عبيد الظاهري مدير عام الهيئة بالتوقيع على الاتفاقية بحضور عدد من المديرين التنفيذيين من الجانبين.

وقالت معاليها إن إبرام الاتفاقية مع هيئة كهرباء ومياه أبوظبي يعكس خطط وبرامج المجلس الرامية إلى تطوير مهارات الطلبة وإمكانياتهم المعرفية والسلوكية في الحفاظ على الموارد البيئية وتعزيز ثقافة ومبادئ الاستدامة، إذ يحرص مجلس أبوظبي للتعليم على دعم وتعزيز الابتكار والإبداع وتنمية الموارد البشرية والمبادرات والبحث العلمي باعتباره الركيزة الأساسية لإنتاج المعرفة وإيجاد الحلول من أجل مستقبل مستدام في إمارة أبوظبي، مشيرة إلى أن مجلس أبوظبي للتعليم أرسى قواعد وأسس التعليم من أجل التنمية المستدامة، ووضعه في مقدمة أولوياته وصولا إلى تحقيق رؤية أبوظبي 2030.

وأضافت الدكتورة أمل القبيسي، يحرص المجلس على تطوير مفهوم المدارس الخضراء وترسيخ قيم المحافظة على البيئة وترشيد الاستهلاك بما يسهم في تحقيق البيئة التعليمية المستدامة، لافتة إلى أن مبادرة المدارس المستدامة التي تنفذها مدارس أبوظبي نجحت في تخفيض معدل استهلاك المياه بنحو 54%.

من جانبه، أكد فارس عبيد الظاهري أن هذه الاتفاقية تنسجم مع توجهات حكومة أبوظبي بشأن تعزيز أطر التعاون والتنسيق بين الجهات والمؤسسات المحلية لترسيخ سبل التعاون المشترك لخدمة أهداف رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 بشأن تطوير النظام التعليمي، وإيماناً من الطرفين بأهمية التعليم في تسريع التنمية المستدامة.

وسيعمل المجلس مع الهيئة على تحديد وتخطيط المبادرات المشتركة في مجال الأبحاث والتطوير وتبادل المعلومات التقنية والعلمية، بهدف زيادة الوعي بالتحديات البيئية والتي تواجه أبوظبي والإمارات العربية المتحدة والمنطقة، فضلاً عن التشجيع على اعتماد أساليب حياة مستدامة.

كما سيتم التعاون مع المؤسسات التعليمية في أبوظبي لتطوير المناهج في المؤسسات التعليمية للمرحلتين الثانوية والجامعية للتركيز على المسائل المتعلقة بتوليد المياه والطاقة ونقلها وتوزيعها، وذلك لتشجيع الطلاب على رصد التحديات واستكشاف الحلول للتحديات التي تواجه قطاع المياه والطاقة في أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض