• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شركات مقاولات تؤكد الالتزام الكامل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

تحرير الأمير

تحـريـر الأمـيـر ( دبي)

أجمع عدد من شركات المقاولات أن قرار حظر تنفيذ الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس، وفي الأماكن المكشوفة وقت الظهيرة، اصبح امرا اعتياديا وتنفيذه الزاميا في الوقت الذي أكدت فيه وزاة العمل أن ثقافة الالتزام هي السمة الغالبة لدى المنشآت على مستوى الدولة. وأكد أصحاب شركات مقاولات أن هذا القرار يسهم في الحفاظ على صحة وسلامة العمال، ما يحد من حالات الإغماء و الأعياء الحراري التي كانت تحدث لهم في مواقع العمل، جراء حرارة الطقس المرتفعة التي تلامس ال 50 درجة مئوية ساعات الظهيرة ، قائلين نحن على ثقة تامة بجدوى القرار، والفائدة التي تعود من تطبيقه، نظراً لما يوفره من بيئة عمل متوازنة.وقال أصحاب شركات أن نسب الغياب بين صفوف العاملين انخفضت بصورة ملحوظة والتي كانت متكررة خلال تلك الفترة من كل عام، واصفين القرار بأنه يعكس توجه الدولة في حماية حقوق العمال وتوفير بيئة عمل آمنة لهم.وقال المهندس عمر يوسف المدير التنفيذي لاحدى مجموعات المقاولات ، إن قرار وزارة العمل الخاص بحظر تنفيذ الأعمال التي تؤدى تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة وقت الظهيرة، وتطبيقه للعام 11 على التوالي يسهم دون شك في الحفاظ على صحة وسلامة العمال حيث إن العمل ( ساعات الظهر) يعرض العامل للانهاك الحراري ولضربة شمس بالتالي سيكون انجازه صفرا اذاً من الأفضل أن يأخذ راحة في تلك الفترة .

كما أن المجموعة تحرص أثناء ساعات العمل، على توفير جميع إجراءات السلامة، والإسعافات الأولية والماء البارد ووجبات خفيفة .

واوضح أن عدد العمال نحو 370 عاملا فيما يركز نشاط المجموعة على أعمال البناء والتشييد.ووصف المهندس محمد صديق مدير ومالك شركة ، القرار بالإنساني الذي يصب في مصلحة العامل، كما أنه يعكس حرص الدولة على حماية حقوق العمال، وتوفير بيئة مناسبة لهم ، وأوضح أن معظم الشركات التي يعرفها ملتزمة بتطبيق القرار، نظرا لما رأته من فائدة عظيمة في تطبيق القرار من جهة وخشية الغرامات اذ أن الوزارة تكثف حملاتها التفتيشية على المواقع الإنشائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض