• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تأكيداً على قيمته في الموروث القديم

مدفع رمضان يعيد ذكريات زمان إلى ساحات جامع الشيخ زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

أحمد السعداوي (أبوظبي)

بما له من قيمة تاريخية عريقة في الموروث التاريخي الإسلامي، حلّ مدفع رمضان ضيفاً للمرة الأولى هذا العام على جامع الشيخ زايد الكبير ليكون واحداً من أهم الفعاليات التي ينظمها المركز، مسهماً في إضفاء أجواء إيمانية فريدة عاشها رواد الجامع الذين يزداد عددهم بشكل لافت في رمضان من كل عام، مؤكداً القيمة المتزايدة للجامع كواحد من أهم المعالم الدينية والسياحية في المنطقة والعالم، وقدرته على إبراز مفردات التراث الإسلامي في أبهى صوره، حيث يعد مدفع الإفطار واحدا من أهم ملامح هذا التراث المرتبط بشهر رمضان منذ قرون عديدة.

ومثّل مشهد مدفع رمضان في ساحات الجامع بما له من إطلالة شامخة، قيمة هذا الموروث في نفوس المصلين ودوره في إشعارهم بالطقوس الرمضانية الثرية في المجتمع الإماراتي، خاصة أن إدارة مركز جامع الشيخ زايد أتاحت للجمهور متابعة فعاليات إطلاق المدفع قبيل صلاة المغرب، إيذاناً بانتهاء وقت الصيام وبدء واحدة من أمسيات رمضان الجميلة في العاصمة الإماراتية.

وقالت إدارة المركز، إن ضم مدفع رمضان هذا العام إلى الفعاليات التي يشهدها جامع الشيخ زايد الكبير طوال أيام وليالي شهر رمضان، جاء مساهمة من المركز في إحياء الأشكال المتنوعة للطقوس والعادات الإماراتية التي كانت تمارس منذ القدم بحلول شهر رمضان.

مشاهدة عملية

وأوضحت أن هذه المبادرة تمت بالتنسيق مع وحدات المساعدة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة، التي تشرف على إطلاق مدافع رمضان في مناطق عديدة بإمارة أبوظبي ومنها المدفع الذي يزين ساحة جامع الشيخ زايد واستقطبت طقوس إطلاقه يوميا الكثيرين من أفراد الجمهور الذين استمتع العديد منهم ربما لأول مرة بمشاهدة حية لعملية إطلاق مدفع رمضان، بدلا من مشاهدته عبر شاشات التلفاز أو سماعه عبر الراديو. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا