• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

يقدم أعمالاً لرواد الفن الإماراتي والناشئين

«هُنر جاليري» يدعم «صندوق أميرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

يخصص «هُنر جاليري» 30% من ريع مبيعاته في «فن أبوظبي» لمصلحة «صندوق أميرة» لدعم علاج مرضى السرطان الذي أنشأته قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، تخليداً للجهود الإنسانية التي قدمتها الفقيدة أميرة بن كرم التي قضت مؤخراً في حادث حريق منزلها في الشارقة.

وطور «هُنر جاليري» الذي أسسته الإماراتية العنود الورشو في دبي، من مشاركته في «فن أبوظبي» هذا العام، والذي يفتح أبوابه للجمهور اليوم في منارة السعديات بالعاصمة، فقد اشتهر الجاليري بعرض أعمال فنانين رواد من الإمارات مثل عبد القادر الريس والدكتورة نجاة مكي وعبد الرحيم سالم، إذ يعرض أعمالاً لهما جنباً إلى جنب أعمال الفنانين الناشئين أماليا بالجافلة وسيف علي السادة.

وقالت الدكتورة نجاة مكي إن المشاركة الدورية في «فن أبوظبي» تفرض على الفنان تحويل عمله من نمط إلى آخر، خاصة تجريب خامات جديدة، وقالت «الأساليب الفنية المقدمة في (فن أبوظبي) تتحرك لكثرة الخامات المستخدمة وتنوعها»، في إشارة إلى عرضها منحوتات من الكريستال تجسد الشخوص النسائية التي تميز لوحاتها، إلى جانب لوحات من الحجم الكبير على الكانفس أو باستخدام خامات متعددة.

وأضفت أعمال الفنانين الشباب في المعرض حيوية وتنوعاً في مشاركة «هنر جاليري»، إذ تظهر أعمال أماليا بالجافلة، مواليد 1991، غنية بالتفاصيل والمعالجة غير المألوفة لقضايا كبرى مثل المساواة بين الجنسين، والأطفال، والتعددية الدينية، والتطور الروحاني، والأمومة، وغيرها عبر اشتغالها على أشكال الحيوانات وتوظيف الرموز والدلالات ضمنها.

بينما يقدم سيف السادة، من مواليد 1977، منظوراً عميقاً لفن «المالد» التقليدي وبعض رموز التراث الأخرى، عبر تركيزه على تفاصيل صور ودمجها ومعالجتها لتعزز البعد الروحاني في اللقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا