• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضمن خطة «بينونة» البرامجية الرمضانية

«خراريف» يسافر إلى الماضي ويستعيد حكايات الجدات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

ضمن خطتها البرامجية الجديدة لرمضان هذا العام، طرحت قناة «بينونة» في حلتها الجديدة، برنامجاً بعنوان «خراريف»، الذي يقدم على شكل سلسلة حكايا، مستغل العطلة الصيفية ووجود الأطفال في البيت، لتربطهم حلقات البرنامج بطريقة سحرية بالخروفة الإماراتية.. كلمة «خراريف» تعني «حكايات شعب»، وهي جمع خروفة، وتندرج تحت الأدب الشفاهي، أي الذي تناقلته الجدات والأمهات من جيل إلى آخر، وغالباً ما ارتبطت تلك الحكايات بأوقات الظهيرة، أو وقت ما قبل النوم.

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تولى إخراج البرنامج مينا ألبيرت، وأشرف عليه مؤيد حمزة، وصور كاملاً في القرية التراثية بأبوظبي، وكان الدافع من مسؤولي قناة «بينونة» لتنفيذ وإطلاق هذا البرنامج في رمضان، إيماناً من القناة الإماراتية بأهمية الحكاية في التربية والتكوين النفسي، بل في ترسيخ قيم المجتمع والعادات والتقاليد، لذلك فإن إحياء هذه الحكايات تأكيد على أن نهر الحياة مستمر في الحضور، وعبر أجيال وأجيال.

بيئة إماراتية

ومع اختلاف البيئات والأماكن في الإمارات، تختلف الحكاية الشعبية في موضوعها وصياغتها، فاهتمامات أهل البحر وأدواتهم أو أفكارهم المستخدمة في صياغة الخروفة لابد وأنها تختلف عن أولئك الموجودين في الصحراء ويتعرضون يومياً لقسوتها.. من هنا جاءت فكرة برنامج «خراريف» ليكون مشروعاً يأتي ضمن خطط جمع التراث المعنوي والتاريخ الشفاهي، وتقديمه للطفل بطريقة مبتكرة، وبمواضيع اجتماعية متعددة تؤدي غرضاً أخلاقياً وتربوياً.

«الراوية» ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا