• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

في محاضرة بمركز سلطان بن زايد

شهرزاد العربي: اللغة العربية عنوان حضارتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

استضاف مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام في مقره بأبوظبي، مساء أمس، الباحثة والكاتبة الجزائرية شهرزاد العربي في محاضرة بعنوان «المعجم اللُّغوي للطفل.. النشأة والنهايات»، أشادت خلالها بجهود سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة لدعمه المتواصل للثقافة العربية، وحرص سموه على الاستثمار في أجيال الغد، كما شكرت إدارة المركز على اهتمامها بتوعية المجتمع ونقل المعرفة إليه. حضر المحاضرة منصور سعيد عمهي المنصوري النائب الأول لسمو مدير عام المركز، وجمع متميز من المثقفين والدبلوماسيين والطلاب وأولياء الأمور.

وتناولت الكاتبة شهرزاد العربي خمسة محاور هي: حب الذات واللغة، والعرب وحضارة اللغة، وميلاد القاموس القصصي للطفل، وإشكاليّة القاموس، وعصر» هاري بوتر».

وأشارت إلى أن اللغة العربية تشكل جزءاً أصيلا في هويتنا الوطنية، وأن حبنا لها وتعاطينا معها يجب أن يكون كذلك، فحب الوطن يعني بالضرورة حب اللغة.

وأضافت أن اللغة هي ذائقة أولاً، وإحساس ثانياً، والطفل أو غيره من القرَّاء إذا لم يتذوق الكلمة في لسانه فلن تنفذ إلى عقله ووجدانه، مؤكدة ضرورة أن نكون قادرين على البحث في جمال الأشياء وتعليم الطفل منذ الصغر كيفيّة الشعور والإحساس بجمال كل شيء من حوله.

وذكرت أن حب الذات ليس جريمة وليس تصرفاً أنانياً، بل هو سلوك حضاري، لأنك إذا أحببت ذاتك استطعت أن تفهمها، وعندما تفهمها تستطيع أن تمنهجها، وذات الفرد هي جملة من الأشياء المترابطة والمتماسكة مع بعضها البعض، فاللغة تأتي مع الوطن، فتُشكّل شخصيتك في مواجهة الآخرين، وإنه لمن الفطرة السليمة أن ينشأ الإنسان على ذلك، وإلا سوف تضيع الحكمة من خلقنا، وسيكون من المشين أن ننكر أي عنصر من عناصر حياتنا وننظر إليه على أنه يعيقنا أمام الآخرين، كما نفعل مع بعض التقاليد والعادات، ونفعل كذلك حتى مع أوطاننا، وللغة نصيب الأسد في هذه المسألة، فنبدأ بالتملص منها، والادعاء بأنها أصبحت لغة لا تواكب العصر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا