• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

بمشاركة 6 كتاب واعدين

ورشة «ندوة» تسدل الستار عن دورتها الثامنة في أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

شارك ستة كتاب في ورشة إبداع «ندوة»، التي عقدت في الفترة بين 3 و10 نوفمبر الجاري، في منتجع قصر السراب الصحراوي تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثّل الحاكم في المنطقة الغربية، وأدارها الروائي السعودي محمد حسن علوان والروائي السوداني حمور زيادة المترشحان في القائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية سابقاً.

واستمرت الدورة الثامنة من الورشة، التي تنظمها «الجائزة العالمية للرواية العربية» لمدة 7 أيام، والتي جمعت كتاباً واعدين من البلاد العربية، ووفرت لهم فرصة صقل مهاراتهم الكتابية بإشراف كتّاب سبق أن فازوا بالجائزة أو وصلت أعمالهم إلى مراحلها الأخيرة.

أما بالنسبة للمشاركين الستة، فقد قام بترشيحهم أعضاء سابقون في لجان التحكيم، نظراً لامتلاكهم مهارات إبداعية لافتة وواعدة، ومن خمس دول هي: الإمارات العربية المتحدة، البحرين، المغرب، والمملكة العربية السعودية، وسوريا، وكل الكتّاب دون الأربعين من العمر.

وعلق محمد حسن علوان: «إنّ إقامة مثل هذه الندوة تعيد إيماننا بأنّ الكتابة شأن يستحق التفرغ والعزلة والسفر له. وتضع الندوة ببرنامجها المميز الكتابة تحت مجهرين في أسبوع واحد: مجهر الكاتب الذي يتوحد مع نصه في عزلة مبتكرة، ومجهر الكتاب الآخرين الذين يقرؤون النص في مخاضه الأول وسط ظروف مختلفة يشاركون فيها الكاتب يقينه وشكه معاً».

بدوره، قال حمور زيادة: «ورشة الكتابة ليست عملية خلق جماعية لنص واحد، لكنها نسمات تهب من اتجاهات متعددة لتقلّب صفحات الرواية أثناء كتابتها. يمكن التفكير فيها كقنوات مائية متعددة تسقي نبتة واحدة».

الجائزة العالمية للرواية العربية هي جائزة عالمية رائدة في مجال الأدب العربي. ترعى الجائزة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وتدار بالشراكة مع مؤسسة جائزة «بوكر» البريطانية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا