• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

لكل زمان ومكان

الله أمر بالزينة.. لكن تشبه الرجال بالنساء مرفوض

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

حسام محمد (القاهرة)

يضطر بعض المذيعين الرجال إلى وضع الماكياج خلال العمل؟، وتوضيحاً لذلك يقول الدكتور نجيب عوضين - أستاذ الشريعة بجامعة القاهرة والأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية - إن الرجال لهم خصوصية، والنساء لهن خصوصية، وصحيح أن الله أمر بالزينة حين قال «يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد»، لكن هذا لا يعني التزين بالمساحيق.

وقال: إن الإسلام يطلب من المسلم أن يكون ذا شكل طيب، لكن لا يطلب منه في ذات الوقت أن يستعمل مساحيق أو تختلط الأوراق بين الرجال والنساء، خاصة وأن استخدام المكياج قد يؤدي في بعض الأحيان لتغيير خلق الله، حتى للمرأة، إلا أنه قد يجوز للمرأة استخدام المساحيق بلا مبالغة عند تزينها لزوجها مؤكداً أن استخدام المكياج للرجال أمر غير جائز ولا يليق بالرجال مهما كان السبب وعلى الرجال مذيعين أو غيرهم عدم اللجوء لمثل هذه المسائل، فالرجل يجب أن تظهر عليه مظاهر الخشونة لا النعومة والليونة التي لا تليق إلا بالنساء.

زينة المرأة

وقال: هناك من يحاول الاستشهاد بحديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما حينما قال «إني أحب أن أتزين للمرأة، كما أحب أن تتزين لي المرأة» ونقول لهؤلاء إن الحديث يقصد به أن يأتي الرجل زوجته نظيفاً أنيق الثياب مرتباً متطيباً متعطراً من دون استخدام المكياج، موضحاً أنه لا يجوز تغيير خلق الله بمكياج أو غيره إلا بضوابط وشروط شرعية، فمسألة مكياج الرجال قضية مرفوضة شرعاً واجتماعياً في مجتمعاتنا الشرقية، لأن الأصل في الرجل التقوى والعقلانية والرأي الراجح والحكمة في اتخاذ القرارات وأن يكون متسما بالعدالة وإحقاق الحق وليس الأصل في الرجل أن يكون جميلاً، أو متأنقاً زيادة في الملبس والمكياج معناه تجميل الرجل، والرجل لا يتجمل بالمكياج، ولكن يتجمل بالقيم والسلوك والقدرة على الإنجاز والنفع لنفسه ولأسرته ولأمته، كما أن الرجولة هي المسؤولية والقدرة على تحملها، وفرق بينها وبين الذكورة التي تعني الإنجاب وهي الفحولة وهي جانب من جوانب الرجولة، وهكذا فإنه لا يجوز للرجل التجمل، إذ لا يجوز للرجال التزين بشيء من زينة النساء الخاصة، لما فيه من التشبه المحرم شرعاً والمذموم طبعاً، فقد روى البخاري وغيره عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال.

وحول ما يلجأ إليه بعض الرجال وبخاصة من يعملون في الحقل الفني أو الإعلامي من استخدام المساحيق التجميلية وكحل العين زعماً منهم باتباع السنة قال الدكتور عوضين: هذه الدعوة التي يسير عليها بعض الشباب غير صحيحة وأنهم من الشباب «غير الطبيعيين»، وفيما يتعلق بتكحيل العين والمكياج إنما يعتبران تقليداً للتقليعات الأجنبية، والتي شوهدت في وسائل الإعلام.

وحول حاجة بعض الشباب إلى المكياج بهدف العلاج يقول عوضين: إن كان وجه الشاب به حب شباب أو نحو ذلك والتي قد تكون كثيرة ومشوهة لوجهه فهذا متاح عن طريق العلاج ولا يعتبر ذلك تجميلًا، والعلاج التجميلي جائز ويدخل تحت التداوي الشرعي المأذون به، ولكن كثيراً من الشباب وخاصة في سن المراهقة والذين يتزينون بهذه المساحيق وأدوات التجميل هو من باب الموضة ومشابهة النساء، والواقع يشهد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا