• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

آداب الإسلام

«الظن السيئ».. أكذب الحديث حذر الله منه وأمر باجتنابه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

الإسلام يدعو إلى حسن الظن بالناس والابتعاد عن سوء الظن بهم، لأن سرائر الناس ودواخلهم لا يعلمها إلا الله تعالى وحده، والظن لغة الاعتقاد الراجح مع احتمال الخطأ، وهو هواجس النفس في طلب مرادها، وما يتردد فيها من حيث أملها، وقيل سوء الظن ما تركن إليه النفس ويميل القلب، وهو مرض من أمراض العصر، نتائجه خطيرة، ومفاسده عظيمة، دليل على سوء طوية صاحبه، وإساءة الظن بالآخرين مثل الاعتداء عليهم وسرقة أموالهم وهتك أعراضهم، وكلها أمور منهي عنها شرعاً.

كرامة الناس

وسوء الظن الذي يؤدي إلى المس بكرامة الناس بغير حق، من شرور النفس ومن خنس الشيطان، حذر الله منه في قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ...)، «سورة الحجرات: الآية 12»، ذكر الإمام البغوي أن المراد بالآية سوء الظن، وذكر القرطبي عن أكثر العلماء أن الظن القبيح بمن ظاهره الخير لا يجوز، وحرج بظن القبيح بمن ظاهره قبيح، قال تعالى: (وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا)، «سورة النجم: الآية 28»، الظن المنهي عنه هو مجرد التهمة التي لا دليل عليها، كمن يتهم غيره بالفواحش ولم يظهر عليه ما يقتضي ذلك ونهيه سبحانه عن كثير من الظن من أجل أن يتثبت الإنسان ولا يندفع مع الظنون من غير تثبت لئلا يقع في الظن الذي فيه الإثم، والمنهي عنه أيضاً الظن السيئ بأهل الخير والصلاح بدون دليل، أو برهان. والظن السيئ يدفع صاحبه لتتبع العورات، والبحث عن الزلات، والتنقيب عن السقطات، يزرع الشقاق والبغضاء بين المسلمين، ويقطع حبال الأخوة، ويمزق وشائج الألفة والمحبة.

التماس العذر

وقال ابن سيرين، إذا بلغك عن أخيك شيء فالتمس له عذرا، فإن لم تجد فقل لعل له عذراً لا أعرفه، وقال بشر الحافي، صحبة الأشرار أورثت سوء الظن بالأخيار، وقد عد الهيثمي سوء الظن بالمسلم الذي ظاهره العدالة من الكبائر، فسوء الظن يؤدي إلى الخصومات والعداوات، وتقطع الصلات، ويحمل على التجسس والتحسس والغيبة والتحاسد والتباغض والتدابر، ويقطع العلاقة بين المتآخين. ولقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تتبع أمور الناس وعوراتهم، حرصاً منه على شغل المسلم نفسه بالخير، وعدم الوقوع فيما لا يغني من الله شيئا، قال: «حسن الظن حسن العبادة»، ويقول: «إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث»، حيث إن بعض مرضى القلوب يسيئون الظن بالمسلمين لحاجة في أنفسهم، ومما لا شك فيه أن هذه الظنون السيئة مخالفة لكتاب الله ولسنة نبيه، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه، لا يحل لامرئ مسلم يسمع من أخيه كلمة يظن بها سوءاً وهو يجد لها في شيء من الخير مخرجاً، وقال لا ينتفع بنفسه من لا ينتفع بظنه.

ثم يتحدث العلماء عن حسن الظن بالله وقالوا: ألا ترجو إلا هو، على قدر الرجاء به، وأن تنظر لكماله في جلاله وجماله، فتقطع الآمال عن سوى فضله لما تحققته من كمال وصفه، وأن تنظر إلى إحسانه السابق وإفضاله اللاحق، وحسن الظن بالله تعالى أحد مقامات اليقين، قال صلى الله عليه وسلم: يقول الله سبحانه وتعالى: «أنا عند ظن عبدي بي.....»، وقال: «لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بربه»، وقال النووي، معنى تحسين الظن بالله تعالى أن يظن أنه يرحمه ويرجو ذلك بتدبر الآيات والأحاديث الواردة في كرم الله وعفوه، وما وعد به أهل التوحيد، وما سيبدلهم من الرحمة، يوم القيامة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا