• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أعضاء المجلس الوطني وأولياء أمور يؤكدون وجود قبول واسع بالقرار من المواطنين

برامج التربية العسكرية في المدارس زادت حس الطلاب الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

آمنة النعيمي (عجمان) - رحب أعضاء في مجلس الوطني الاتحادي وأولياء أمور وطلاب، بموافقة مجلس الوزراء على إصدار مشروع القانون الاتحادي بشأن الخدمة الوطنية والاحتياطية، باعتباره خطوة مهمة نحو تأهيل الشباب، ليكونوا درعا للوطن ويعزز ولاءهم وحسهم الوطني والأمني والعسكري، ويضفي على أبناء وبنات الوطن الالتزام والمسؤولية.

ووجه علي النعيمي عضو المجلس الوطني الاتحادي، الشكر والتقدير للقيادة الرشيدة على مبادرتهم للخروج بهذا القرار الصائب وقال:

«يشرفنا كشعب ومواطنين خدمة وطننا الذي ما بخل علينا يوما ونأمل أن نكون عند حسن ظن قيادتنا، جازما أن جميع المواطنين لديهم قبول قاطع للقرار الذي يصب في مصلحة الدولة، حيث إنه سيعزز من شعور أبنائنا بالولاء والانتماء ويصنع من الشباب رجالا كما أن الخدمة العسكرية ستقوي شخصيتهم وترقى بإحساسهم الوطني لأعلى مستوى.

وأشاد النعيمي بإتاحة الفرصة أمام بنات الإمارات لخدمة الوطن وقال: “لفتة حكيمة من قيادتنا في فتح المجال أمام بنات الإمارات اللاتي أثبتن جديتهن وتفانيهن في خدمة الوطن في شتى المجال واليوم هناك أصداء إيجابية بين بنات الإمارات اللاتي لن يفوتوا الفرصة التي قدمتها القيادة لهن في خدمة الوطن عسكريا وأمنيا.

وقد أكد عدد من الطلاب، موافقة القرار ميولهم ورغبتهم في تجربة الحياة العسكرية والتدريب عليها وأبدى علي حسن طالب في الصف الثاني عشر سعادته بالقرار، مشيرا بحبه للحياة العسكرية التي عاشها من خلال خصص التربية العسكرية التي تم تطبيقها في مدرستهم منذ عامين ومدى تأثيرها الإيجابي في حياته.

بدوره أكد سيف خلفان طالب في الصف الثاني عشر، حماسة للقرار الذي سوف يصقل مهاراته مع بقية الشباب وأقرانه، ويؤهلهم للدفاع عن أنفسهم ووطنهم على حد قوله، كما أثنى على جعل التجنيد إجبارياً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض