• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

رصدت صحيفة «التلجراف» البريطانية مخاوف دبلوماسيين غربيين مشاركين في المفاوضات النووية الإيرانية من عرقلة مسار التفاوض

إيران.. عقبات تعترض الاتفاق «النووي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم السبت من أن الاتفاق النووي النهائي، المتوقع إبرامه بنهاية شهر يونيو الجاري، قد يتأخر بعض الوقت إذا ما استمرت الدول الست الكبرى في إثارة قضايا جديدة خلال المفاوضات. وقال أيضاً إن إيران لن تُعَرِّض «أسرار الدولة» للخطر تحت غطاء عمليات التفتيش الدولية.

وقال روحاني، بمناسبة مرور عامين على انتخابه رئيساً لإيران، إن مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا إلى جانب ألمانيا) تحاول أحياناً التراجع عن الإطار المتفق عليه، وأن هذا يؤدي إلى تأخير في المحادثات.

وأردف روحاني في مؤتمر صحفي متلفز قائلاً: «إذا ظل الطرف الآخر ملتزماً بالأطر الحالية، واحترام حقوق إيران ومصالحها الوطنية، والكف عن طلب المزيد، أعتقد أن الاتفاق سيكون في متناول اليد». وفي الوقت نفسه، حذر روحاني من أنه إذا اتخذت مجموعة 5+1 مسار «سياسة حافة الهاوية» (المساومة)، فإن المفاوضات قد تستمر لفترة أطول.

ومن المتوقع أن يتم التوصل إلى اتفاق شامل بحلول الثلاثين من يونيو، ولكن بعض التقارير تفيد بأن المفاوضات قد وصلت إلى طريق مسدود جزئياً بشأن السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول إلى مواقع عسكرية إيرانية.

يذكر أن إيران والقوى العالمية الست قد توصلت إلى اتفاق إطار نووي في الثاني من شهر أبريل، وكان الالتزام ببروتوكول إضافي للوكالة الدولية للطاقة الذرية جزءاً من الاتفاق.

ويسمح هذا الاتفاق الإضافي لمفتشي الأمم المتحدة بالقيام بعمليات تفتيش أكثر تطفلاً مع إعطاء إشعار قصير «مدته ساعتان» قبل القيام بالتفتيش خارج المواقع النووية المعلن عنها. بيد أنه كانت هناك تفسيرات مختلفة من كلا الجانبين خلال المحادثات الحالية عن تفاصيل هذا البروتوكول. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا