• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأهداف الثمانية تمنح الأفضلية لأصحاب الأرض

هجوم أستراليا يواجه دفاع «شمشون» في «الاختبار الصعب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 17 يناير 2015

ستكون مواجهة اليوم بين أستراليا وكوريا الجنوبية أول المتأهلين إلى الدور ربع النهائي لكأس آسيا 2015، مفصلية لتحديد المركزين الأول والثاني، وعلى الرغم من ضمان تأهل المنتخبين تنطوي المواجهة على أهمية قصوى، من أجل المحافظة على ديناميكية الانتصارات، من واقع فوز أصحاب الأرض على الكويت وعُمان 4 - 1 و4 - صفر، وتغلب كوريا الجنوبية على ذات المنتخبين بهدف دون رد. وأعتقد أن السعي للمحافظة على النسق التصاعدي نفسه، و«رتم» الانتصارات سيكون هدفاً للمنتخبين لأن الخسارة قد تربك التحضيرات لأولى مواجهات خروج المغلوب في الدور الثاني، وستكون الأسبقية خلال المواجهة لأصحاب الأرض من واقع الفعالية الهجومية الكبيرة التي كشفتها مباراتي الجولتين الأولى والثانية، بعد تسجيل المنتخب لثمانية أهداف، وضعته في صدارة «الأقوى هجوماً» في المسابقة حتى الآن، في حين يعول المنتخب الكوري الجنوبي، على قوة خط دفاعه الذي حافظ على نظافة الشباك في مباراتين أيضاً.

وفي رأيي أن وصف «الاختبار الجدي» سيكون العنوان الأمثل للمباراة، خاصة أن المنافسين في الجولتين الأولى والثانية لم يكونا على قدر الطموح على الرغم من عدم إقناع المنتخب الكوري الجنوبي، ويزيد التقارب في الجانب البدني بين المنتخبين في عوامل جدية اختبار الليلة، والذي يستفيد خلاله المنتخب الأسترالي من عوامل الأرض والجمهور. وأرى أن «تدوير اللاعبين» سيكون عاملاً حاسماً في تشكيلة المنتخبين تأهباً للدور الثاني، وعطفاً على موقف الإصابات الذي أجبر المدربين على إجراء العديد من التغييرات في المباراة الماضية، خاصة في تشكيلة الألماني أوليه شتيليكه، والذي فقد مجموعة من لاعبيه بداعي الإصابة، أمثال الثنائي البارز سون هيونج مين مهاجم باير ليفركوزن، وكو جا تشول رجل المباراة أمام عُمان، بجانب غياب لاعب الوسط لي تشونج يونج حتى نهاية البطولة، ومعاناة الظهير كيم تشانج سو بسبب مشكلة في الفخذ، علاوة على الحارس كيم جين هيون، وعلينا ألا ننسى أيضاً التخوف من الإنذارات والبطاقات الملونة التي قدم تحرم بعضاً من اللاعبين المشاركة في الدور المقبل، الأمر الذي يجعل طبيعة المواجهة أكثر حذراً.

وتلقي ضبابية موقف ترتيب المراكز في المجموعة الثانية، والتي يتصدرها المنتخب الصيني أول المتأهلين في المجموعة بآثارها على مباراة اليوم، حيث يملك منتخبا السعودية وأوزبكستان فرصة التأهل أيضاً، الأمر الذي يجعل السعي لتجنب منتخب بعينه أمراً بعيداً عن حسابات مدربي كوريا الجنوبية وأستراليا، خاصة أن الأخير يكفيه التعادل، لضمان محافظته على صدارة المجموعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا